مجلس إدارة «ميتسوبيشي موتورز» يقيل كارلوس غصن - البيان

مجلس إدارة «ميتسوبيشي موتورز» يقيل كارلوس غصن

Ⅶ رئيس مجلس إدارة ميتسوبيشي خلال إعلان إقالة غصن في مؤتمر صحافي | إي بي إيه

أعلن مجلس إدارة شركة «ميتسوبيشي موتورز» اليابانية لصناعة السيارات، إقالة رئيسه كارلوس غصن بعد إجراء مماثل في حقه اتخذته شركة «نيسان»؛ إثر اتهامه بمخالفات مالية، ما يضع حداً لمسيرة رجل الأعمال الذي أنقذ الشركة اليابانية.

وفي أعقاب توقيفه المفاجئ الاثنين الماضي، يبدأ رجل الأعمال الفرنسي البرازيلي من أصل لبناني، أسبوعه الثاني في مركز احتجاز في اليابان بتهمة إخفاء جزء من عائداته بمقدار حوالي 44 مليون دولار على مدى سنوات. وهو متهم أيضاً باستغلال ممتلكات الشركة لمنفعته الخاصة.

واعتبر أعضاء مجلس إدارة الشركة في بيان مقتضب، أنه «من الصعب» إبقاء غصن في منصبه بعد توقيفه منذ أسبوع في طوكيو.

وبعد اجتماع طارئ لكبار المديرين في «ميتسوبيشي موتورز» في طوكيو استمر لأكثر من ساعة، أعلنت الشركة: «خلال اجتماع المجلس، اليوم، تقرر إقالته (غصن) كرئيس لمجلس الإدارة».

وكان غصن قد نفى أي إخفاء لعائداته وعمليات الاختلاس التي اتُهم بها. ولدى استجوابه، لم يستخدم غصن حقه في التزام الصمت، وأشار إلى أنه لم تكن لديه يوماً نية لإخفاء عائدات، وفق ما نقل التلفزيون عن مصادر لم يحددها. وجاء قرار «ميتسوبيشي موتورز» بعد أيام من قرار مماثل لشركة «نيسان» الخميس الماضي.

وقرر مجلس إدارة «نيسان» بالإجماع الخميس الماضي إقالة غصن من رئاسة المجلس، في انقلاب مفاجئ لحياة غصن الذي ينسب له النجاح في تغيير مصير تحالف «نيسان-رينو-ميتسوبيشي». وقال المديرون: «بعد مراجعة تقرير مفصّل لتحقيق داخلي، صوّت مجلس الإدارة بالإجماع لإقالة كارلوس غصن من منصب رئيس مجلس الإدارة».

وكان غصن البالغ 64 عاماً موضع إشادة لسنين طويلة لإنقاذه «نيسان» من الإفلاس في أوائل سنوات 2000 ثم بعد ذلك لإنقاذه «ميتسوبيشي موتورز»، بموازاة إقامته تحالفاً متيناً مع مجموعة رينو الفرنسية.

اقرأ أيضاً:

كارلوس غصن.. من الرفاهية إلى السجن ودوامة القضاء

«نيسان» توسّع التحقيق مع غصن ليشمل التحالف مع «رينو»

اعتقال رئيس «نيسان» كارلوس غصن بشبهة مخالفات مالية.. ومجلس الإدارة يصوت على عزله الخميس

طباعة Email
تعليقات

تعليقات