استنفار أمني في أوروبا تحسباً لمواجهة فرنسا والمغرب في نصف نهائي المونديال

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تترقب أوروبا، وخاصة العاصمة الفرنسية باريس، مواجهة نصف نهائي مونديال قطر 2022 بين منتخب "الديوك" ونظيره المغربي، صاحب الإنجاز الفريد على المستوى العربي والإفريقي.

ومهما كانت نتيجة المباراة "التاريخية"، سيتعين على الشرطة وقوات حفظ الأمن الأوروبية العمل بجد، وحذرت السكان بضرورة إبعاد سياراتهم عن الشوارع الرئيسية، تحسبا لاندلاع أعمال شغب وخروج بعض المشجعين عن دائرة الحماس والتشجيع السلمي.

وبات المنتخب المغربي هو الحدث الرئيسي في مونديال قطر، وهو الممثل الوحيد لإفريقيا الذي وصل إلى نصف النهائي، لكن نجاح المنتخب له جانب سلبي بدأ يظهر بعد كل مباراة تقريبا نجح "أسود الأطلس" في حسمها.

استنفار الجهات الأمنية أتى بعد اندلاع أعمال شغب في حي الشانزليزيه في العاصمة الفرنسية باريس، وسط الاحتفالات بفوز المنتخب المغربي على نظيره البرتغالي، تزامنا مع تأهل فرنسا أيضا إلى الدور قبل النهائي لمونديال قطر.

وقالت صحيفة "لوبارزيان" الفرنسية وفقا لروسيا اليوم، أن قوات الشرطة هناك اضطرت لإلقاء القبض على 74 مشجعا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة الفرنسية جهزت 1220 من رجالها للتصدي لحالات الشغب المتوقعة، وأنها ستستعد بنفس الطريقة يوم مباراة المغرب وفرنسا المقبلة يوم الأربعاء.

كما تعرض مشجع مغربي للطعن في الرقبة بمدينة ميلان الإيطالية من قبل مشجعين من شرق أوروبا، وفق شهادة لقناة Rai News الإيطالية.

وقال الشاهد إن المشجع تعرض للطعن بعد تدخله لفض شجار حدث في تجمع آلاف من المشجعين في كورسو بوينيس آيريس بالقرب من بيازا أوبيردان وتم نقله لمستشفى بوليكلينك في حالة حرجة.

وتجمع آلاف من مشجعي المنتخب المغربي في شوارع مدن هولندية السبت، رافعين أعلاما وحاملين مفرقعات، بعد التأهل التاريخي للبلد الواقع في شمال إفريقيا إلى نصف نهائي مونديال 2022.

ويلتقي المنتخب المغربي في المربع الذهبي، مساء الأربعاء المقبل، مع منتخب فرنسا، حامل لقب كأس العالم، بعد الفوز على المنتخب الإنجليزي بهدفين لهدف.

طباعة Email