فرنسا تعيد الإنجليز إلى حنين 1966

ت + ت - الحجم الطبيعي

تركت فرنسا حاملة اللقب جارتها اللدودة إنجلترا تلهث مجدداً وراء لقب كأس العالم لكرة القدم بعد أكثر من نصف قرن على تتويجها الوحيد، فأقصتها السبت من ربع نهائي مونديال قطر 2-1 على وقع إهدار قائدها هاري كاين ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة، ضاربة موعداً مع المفاجأة المغربية في المربع الذهبي.

وسجّل لاعب الوسط الدفاعي أوريليان تشواميني من تسديدة بعيدة (17) وأوليفييه جيرو برأسه (78) هدفي فرنسا، وكاين هدف إنكلترا (54 من ركلة جزاء) قبل إهداره التعادل من نقطة الجزاء أيضاً (84)، ليكتمل عقد نصف النهائي الذي يشهد مواجهة الأرجنتين بطلة 1978 و1986 مع كرواتيا وصيفة 2018 الثلاثاء.

منذ 1966، عندما أحرزت لقبها الكبير الوحيد على أرضها، اخفقت إنجلترا بحصد المجد، رغم اقترابها في السنوات الأخيرة من المنصة، مع حلولها رابعة في 2018 ووصيفة لإيطاليا في كأس أوروبا الصيف الماضي، فاستمرت عقدة سقوطها أمام المنتخبات الكبرى في الأدوار الاقصائية وخرجت من ربع النهائي للمرة السابعة.

صاحب أقوى هجوم في البطولة الحالية (13)، رضخ أمام واقعية الفرنسيين الذي اقتربوا خطوة إضافية من السير على خطى إيطاليا (1934 و1938) والبرازيل (1958 و1962)، الوحيدين المتوجين بلقبين توالياً.

فازت فرنسا بـ 15 مباراة من آخر 17 لها في دور خروج المغلوب، بما في ذلك فوز واحد بركلات الترجيح.

أمام 68 ألف متفرّج غصت بهم مدرجات استاد البيت على بعد نحو 50 كيلومتراً شمال العاصمة الدوحة، ضربت فرنسا موعداً لم يتوقعه كثيرون، مع المغرب الذي أطاح برتغال "البديل" كريستيانو رونالدو قبل ثلاث ساعات على استاد الثمامة 1-0.

وهذا أول فوز لفرنسا في كأس العالم على انجلترا، بعد سقوطها مرتين في دور المجموعات عام 1966 بنتيجة 0-2 و1982 بنتيجة 1-3.

عبّر لاعب وسط إنجلترا جوردان هندرسون عن احباطه "لقد حاولنا جاهدين أن نحرز هدف التعادل، لكن لا أجد الكلام المناسب، لا أستطيع أن أقول ما أشعر به... تعلم مدى خبرة هاري كاين في إحراز ركلات الجزاء، وعدد الأهداف التي أحرزها من خلالها، كنا نعوّل عليه أن يحرزها (الركلة الثانية)".

رقابة مبابي تفرّغ تشواميني

بعد جسّ النبض، كانت فرنسا أقرب إلى منطقة الخصم في أول عشر دقائق، وطرقت باب المرمى برأسية أوليفييه جيرو هبطت بين يدي الحارس جوردان بيكفورد (11).

رقابة منتظرة من ظهير أيمن إنكلترا كايل ووكر على كيليان مبابي متصدر ترتيب الهدافين (5)، قابلها محاولة من تشواميني قطع الهواء عن جود بيلينغهام.

استحقت فرنسا التقدم لرغبتها بالوصول أكثر إلى المرمى، عندما هرب مبابي من ممره الأيسر إلى وسط المنطقة: تضعضع الدفاع الإنجليزي، فلعب ديمبيليه إلى تشواميني أطلقها من نحو 25 متراً في الزاوية اليمنى البعيدة لمرمى بيكفورد مفتتحاً التسجيل (17). وهذا هدفه الدولي الثاني في 19 مباراة دولية.

سيطرت إنجلترا وسنحت لها فرص للرد، أخطرها لكاين منفرداً صدّها زميله في توتنهام الحارس هوغو لوريس عندما حاول رفعها من فوقه (22)، ثم عاجله بتسديدة بعيدة مجبراً اياه على القيام بصدّة مميزة لابعادها (29).

حاولت إنجلترا إيجاد الحلول والمنافذ دون جدوى، فيما انتظر مبابي حتى الدقيقة 39 ليسدّد اول كرة، عالية فوق المرمى من وسط المنطقة، بعد ركلة حرة ملعوبة.

استهل الإنجليز الشوط الثاني بهجوم ضارب شهد تسديدة صاروخية خطيرة لبيلينغهام فوق العارضة انقذها لوريس بشق النفس (47)، في مباراته الـ143 القياسية مع منتخب فرنسا متخطياً المدافع السابق ليليان تورام.

- ركلتا جزاء -

الرغبة الصريحة بالمعادلة وفتح اللعب من الفريق الابيض، تُرجمت بحصول بوكايو ساكا على ركلة جزاء لعرقلته من تشواميني بطل الهدف الأول، سجّلها كاين قوية رغم محاولات مبابي تشتيت تركيزه (54). عادل القائد كاين الرقم القياسي لعدد الاهداف مع إنكلترا باسم واين روني (53 هدفاً). بهدفه، اصبح أكثر لاعب يسجّل من نقطة الجزاء في تاريخ البطولة (4).

عودة إلى نقطة الصفر، أدريان رابيو يستغل ضعف تركيز دفاع إنجلترا في ظل نشوة التعادل، ويباغت بيكفورد بتسديدة قوية بعيدة أبعدها حارس عرين الأسود بصعوبة (55).
ردّ المدافع هاري ماغاير برأسية لامست القائم الأيمن اثر ضربة حرة (70).

جاء الدور على بيكفورد الذي انقذ هدفاً سانحاً لجيرو (77)، لكنه رضخ في المحاولة التالية بعد ثوان عندما ارتقى المخضرم محولا عرضية بعيدة من غريزمان برأسه ارتدت من هاري ماغواير في الشباك (78).

رفع جيرو (36 عاماً) رصيده إلى أربعة أهداف في النسخة الحالية، بفارق هدف عن زميله مبابي المتصدر، وعزز صدارته لترتيب الهدافين القياسيين في بلاده (53).

هلّل بعد الفوز "عملنا بشكل جيد دفاعيًا عندما كنا متقدمين في النتيجة. لقد ذكرتني بمباراة بلجيكا في 2018 (نصف نهائي المونديال). للأسف، منحناهم ركلة جزاء... غريزي (غريزمان) منحني كرة رائعة.. كنا نعرف إمكانات هذا الجيل الشاب الإنجليزي. لديهم كل شيء".

وبدفع من تيو هرنانديز على البديل مايسون ماونت، حصلت إنجلترا على ركلة جزاء ثانية، أهدرها هذه المرة كاين قوية فوق العارضة، في لقطة قد تبقى خالدة في تاريخ البطولة (84).

بارقة أمل من ضربة حرة في الرمق الأخير البديل ماركوس راشفورد هزت الشباك العلوي (90+8)، وتبخرت معها آخر آمال إنجلترا بالمعادلة وبلوغ نصف النهائي مرتين توالياً في سابقة خلال مشاركاتها.

 

طباعة Email