الأرجنتين وكرواتيا «ملوك ركلات الحظ»

ت + ت - الحجم الطبيعي

منذ أن طبق نظام الاحتكام إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء في كأس العالم، لم ينجح منتخب قط في تحقيق أكبر عدد من الانتصارات بركلات الترجيح، سوى المنتخب الأرجنتيني الذي كتب فصلاً ورقماً جديدين في تاريخ المونديال، بعد فوزه على هولندا مساء أول من أمس في ربع نهائي النسخة الحالية من المونديال.

وبعد تأهل الأرجنتين وكرواتيا إلى نصف نهائي كأس العالم في نسخته الحالية على حساب هولندا والبرازيل بركلات الترجيح، يبدو أن المنتخبين أصبحا ملوكاً لركلات الحظ الترجيحية، وكتبا أرقاماً ستظل خالدة في تاريخ البطولة على مدار سنوات طويلة.

وأصبحت الأرجنتين بعد فوزها على هولندا 4 - 3 في ربع النهائي أكثر المنتخبات فوزاً بركلات الترجيح في تاريخ كأس العالم، فحقق المنتخب الأرجنتيني 5 انتصارات بركلات الترجيح من 6 مباريات طوال تاريخه في المونديال، بينما لم تهزم كرواتيا قط بركلات الترجيح على مدار مشاركاتها الست في كأس العالم.

تأهل

وأطاح المنتخب الكرواتي نظيره البرازيلي من الدور ربع النهائي بالفوز 4 - 2 بركلات الجزاء الترجيحية بعد التعادل 1-1، إذ تعد كرواتيا المنتخب الوحيد الذي لم يعرف طعم الخسارة، وهي المرة الرابعة التي ينجح فيها في التأهل في الأدوار الإقصائية عبر ركلات الترجيح من أصل 4 مرات خاض فيها ركلات ترجيح، لتصل للمربع الذهبي المرة الثالثة في تاريخها والثانية على التوالي بعد نسخة 2018 التي أحرز فيها المنتخب الكرواتي وصافة البطولة.

مواجهات

وشاركت الأرجنتين في أكبر عدد من المباريات التي حسمت بركلات الترجيح في تاريخ المونديال، ونجحت في الفوز في 5 منها وخسرت واحدة فقط في مونديال 2006. وكانت أولى المواجهات التي حسمها منتخب «راقصي تانغو» بركلات الترجيح في نسخة عام 1990 في إيطاليا حينما واجهت يوغوسلافيا في ربع النهائي، وفازت الأرجنتين 3-2، وأضاع حينها النجم الراحل دييغو مارادونا الضربة الأولى.

وجاءت المباراة الثانية في النسخة نفسها حينما قابلت الأرجنتين، أصحاب الأرض منتخب إيطاليا في نصف النهائي، وانتهت المباراة بالتعادل 0-0، ونجحت الأرجنتين في الفوز بركلات الترجيح 4 - 3.

أما ثالث المواعيد السعيدة للأرجنتين مع ركلات الحظ في 1998 في مواجهة إنجلترا بدور الـ16 ففازت الأرجنتين حينها 4 - 3 بعد التعادل 2-2 في الوقتين الأصلي والإضافي، وبالنتيجة نفسها فازت الأرجنتين على هولندا 4 - 2 بركلات الترجيح في نصف نهائي كأس العالم 2014 بالبرازيل، لتكرر أول من أمس السيناريو نفسه وتصل للانتصار الخامس.

وكانت الهزيمة الوحيدة التي تلقتها الأرجنتين بركلات الترجيح في كأس العالم أمام ألمانيا في نسخة 2006 في ربع النهائي بعدما خسرت 2 - 4 عقب التعادل 1-1، وشهدت إضاعة ركلتي ترجيح عن طريق استيبان كامبياسو وروبرتو أيالا.

فوز

أما قصة كرواتيا مع ركلات الترجيح وإنجازاتها في المونديال فقد تحققت في آخر بطولتين في 2018 في روسيا والنسخة الحالية في قطر، إذ كانت البداية في ثمن نهائي مونديال روسيا ضد الدنمارك في دور الـ16، وفازت كرواتيا 3 - 2 بركلات الترجيح، وفي النسخة نفسها حققت ثاني انتصاراتها عبر ركلات الحظ أمام روسيا في ربع النهائي. ونجح المنتخب الكرواتي في مونديال قطر الحالي في إقصاء اليابان في ثمن النهائي بالفوز 3 - 1 عبر ركلات الترجيح بعد التعادل 1-1، والفوز الرابع جاء على حساب البرازيل في ربع النهائي 4-2، لتتشارك كرواتيا مع ألمانيا في عدد مرات الفوز بركلات الترجيح في 4 مرات.

وعلى صعيد أسوأ سجل في ركلات الترجيح يأتي المنتخب الإسباني في الصدارة بـ4 هزائم بعد خسارته أمام المغرب في النسخة الحالية بثمن النهائي، وخلفها إنجلترا التي خسرت 3 مرات بركلات الترجيح 1990 و1998 و2006.

طباعة Email