أجواء المونديال تنعش مقاهي دار الزين

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

جذبت أجواء المونديال الجمهور الرياضي في مدينة العين، وأنعشت أسواق المقاهي، حيث سيطرت حالة من الشغف الكبير في شوارع المدينة الخضراء قبل ساعات من الافتتاح، وتحولت المقاهي إلى أندية للمشاهدة بعد أن اكتظت بعشاق الساحرة المستديرة منذ وقت مبكر قبل المباراة الافتتاحية، وبدا واضحاً أن استضافة العرس العالمي الكبير في دولة عربية لأول مرة في التاريخ، كان له تأثيره في الاهتمام اللافت من قبل عشاق محبي كرة القدم، خصوصاً من الجنسيات العربية.

وكان ملعب استاد هزاع بن زايد، حاضراً بقوة في المشهد، إذ بات قبلة لعشاق كرة القدم الذين حرصوا على متابعة المباراة الافتتاحية، بعد أن وضعت شاشة كبيرة في الباحة الخارجية القريبة من ملاعب البادل، كما تم تجهيز المكان بالمستلزمات كافة التي تهم جمهور كرة القدم وتوفر لهم مشاهدة رائعة.

فرصة
واعتبر السوري أوس العاصي، مدير أحد المقاهي، الذي وضع لافتة قماشية على مدخل المقهى لمساندة المنتخبات العربية، أن مناسبة كأس العالم فرصة استثنائية لجذب المزيد من الزبائن من مختلف الجنسيات عبر تقديم خدمات خمس نجوم، ومنطقة خاصة بالعائلات لتوفير القدر اللازم من الخصوصية، وشاشات عرض ضخمة لرؤية متكاملة، مع التسهيلات كافة التي تجعلهم يستمتعون بمشاهدة طيبة لأحداث المونديال، مضيفاً «حرصنا على أن تبقى أسعارنا تنافسية ولم يطرأ عليها أي تغيير لنتيح للجميع الاستمتاع بأجوائنا المتميزة».

فخر
وعن انطباعات نجوم كرة القدم، عبر فيصل علي، لاعب العين والمنتخب الوطني السابق، عن سعادته وفخره كعربي وخليجي باستضافة هذا الحدث الكروي العالمي الكبير لأول مرة بالشرق الأوسط وفي دولة عربية خليجية، وقال: حرصت على مشاهدة المباراة الافتتاحية مع العائلة في المنزل، برغم أنني لم أشاهد الافتتاح، إلا أن الأجواء الكروية الاستثنائية التي شهدتها مدينة العين قبل ساعات من المباراة الافتتاحية يؤكد على الشغف والاهتمام الكبير لجمهور الكرة بهذا الحدث الكروي، وأوضح أن استضافة المونديال في أرض عربية يؤكد على أن العرب قادرون على تنظيم واستضافة أكبر وأهم الأحداث العالمية على الصعد كافة تمام كما حدث عندما استضافت دبي إكسبو أخيراً.

رسالة
بدوره قال عصام عبدالله،المحلل الحالي، إن الافتتاح المميز للمونديال هو رسالة واضحة للعالم مفادها أن دول المنطقة قادرة على استضافة أكبر الأحداث، وقال إنه اختار المكوث مع عائلته لمتابعة اليوم الافتتاحي، حيث كانت الأجواء رائعة استمتع بها جميع أفراد العائلة، وأوضح أن استضافة قطر للمونديال العالمي يؤكد للعالم أن الدول العربية تملك الإمكانات والكوادر البشرية لاستضافة أكبر وأهم الأحداث الرياضية وغيرها. وأكد عبدالله أنه تفاجأ بالمردود الذي قدمه المنتخب القطري في المباراة الافتتاحية أمام الإكوادور، قياساً على التحضيرات والاستعدادات الكبيرة لهذا المنتخب وعدد المباريات التجريبية التي خاضها المنتخب.

طباعة Email