هولندا والسنغال.. مهمة صعبة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يستهل منتخبا هولندا والسنغال اليوم مسيرتهما في بطولة كأس العالم لكرة القدم، ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الأولى، التي تضم أيضاً منتخبي قطر والإكوادور.

ويسعى المنتخبان لأن تكون بدايتهما في البطولة جيدة؛ لذلك سيبحثان عن حصد النقاط الثلاث لاكتساب الثقة رغم صعوبة المهمة.

وبعد غيابه عن نسخة مونديال روسيا عام 2018، استعاد منتخب هولندا بريقه من جديد، تحت قيادة مديره الفني المخضرم لويس فان غال، الذي سبق له قيادة منتخب (الطواحين) للحصول على المركز الثالث في نسخة مونديال 2014 في البرازيل.

وصعد المنتخب الهولندي لكأس العالم للمرة الحادية عشرة في تاريخه، بعدما حقق نتائج رائعة خلال مشواره بالتصفيات المؤهلة للبطولة، حيث تصدر مجموعته، التي ضمت تركيا والنرويج ومونتينيغرو ولاتفيا وجبل طارق، عقب تحقيقه 7 انتصارات وتعادلين وخسارة وحيدة. وواصل المنتخب البرتقالي توهجه مع فان جال، بعدما تأهل معه للدور قبل النهائي ببطولة دوري الأمم الأوروبية في سبتمبر الماضي.

وحافظ منتخب هولندا على سجله خالياً من الهزائم خلال لقاءاته هذا العام، الذي شهد خوضه 8 لقاءات، حقق خلالها 6 انتصارات وتعادلين، ليتقدم إلى المركز الثامن في التصنيف الأخير، الذي أصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في أكتوبر الماضي. ويأمل منتخب هولندا في المضي قدماً في كأس العالم، التي ما زال يبحث عن التتويج بها بعدما اكتفى بنيل الوصافة أعوام 1974 و1978 و2010. ويسعى المنتخب الهولندي لمواصلة انتصاراته في مواجهاته أمام المنتخبات الأفريقية في كأس العالم، وذلك في مباراته الخامسة ضدها في البطولة. وفاز منتخب هولندا في لقاءاته الثلاثة الأخيرة أمام منتخبات القارة السمراء، حيث تغلب 2 - 1 على منتخبات المغرب وكوت ديفوار والكاميرون في نسخ 1994 و2006 و2010، في حين تعادل 1-1 مع منتخب مصر في أولى مبارياته أمام الفرق الأفريقية بنسخة 1990.

ضربة موجعة

ويدخل منتخب السنغال اللقاء بعدما تلقى ضربة موجعة، عقب استبعاد نجمه ساديو ماني، لاعب بايرن ميونخ الألماني، من قائمة الفريق في البطولة بداعي الإصابة.

ويعد ماني أبرز عناصر منتخب السنغال، الذي قاده هذا العام للتتويج بكأس الأمم الأفريقية للمرة الأولى في تاريخه، كما لعب دوراً بارزاً في صعوده لكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه والثانية على التوالي.

وكان منتخب السنغال تأهل للمونديال، بعدما تصدر مجموعته في التصفيات الأفريقية المؤهلة للبطولة، التي ضمت توغو وناميبيا والكونغو، قبل أن يتغلب على منتخب مصر في الدور الأخير للتصفيات بركلات الترجيح. وبينما ظهر منتخب السنغال بشكل مميز خلال مشاركته الأولى في المونديال، حينما بات ثاني منتخب أفريقي يصعد لدور الثمانية في المسابقة بعد الكاميرون، وذلك بنسخة 2002 التي جرت في كوريا الجنوبية واليابان، فقد جاءت مشاركته الثانية في النسخة الماضية بروسيا قبل 4 أعوام باهتة، بعدما فشل في التأهل للأدوار الإقصائية، ليودع المسابقة مبكراً من دور المجموعات.

طباعة Email