فرنسا وبولندا ..موقعة البطل والمتحدي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تسعى فرنسا إلى استعادة بريقها ومواصلة حملة الدفاع عن لقبها، عندما تلاقي اليوم على ملعب الثمامة بولندا المطالبة بالاستفاقة من سباتها عقب ظهورها الخافت في دور المجموعات، في الدور ثمن النهائي لمونديال قطر في كرة القدم 2022. بعدما حسمت فرنسا تأهلها بانتصارين متتاليين على أستراليا (2 - 1) والدنمارك (2 - 1)، تعثر المدرب ديدييه ديشامب ورجاله أمام المنتخب التونسي الذي آمن بحظوظه في بلوغ الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخه وخرج فائزاً 1-صفر دون أن يحقق مبتغاه بسبب المفاجأة التي حققتها أستراليا بتغلبها على الدنمارك 1 - ٠ وظفرها بالبطاقة الثانية في المجموعة الرابعة.

صحيح أن المنتخب الفرنسي الساعي إلى لقبه الثالث (1998 و2018) لعب بتشكيلة رديفة أمام «نسور قرطاج»، لكنه دفع بركائزه الأساسية عقب الهدف التونسي في مقدمتها كيليان مبابي وأدريان رابيو وأنطوان غريزمان وعثمان ديمبيليه دون أن يتمكنوا من تعديل النتيجة. ويتعيّن على المنتخب الفرنسي طي صفحة الجولة الثالثة من دور المجموعات والتركيز على مواجهة نسور أخرى بقيادة نجمها وهدافها الاستثنائي روبرت ليفاندوفسكي الذي افتتح باكورة أهدافه المونديالية في مرمى السعودية (2 -٠) في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الثالثة. وتعول فرنسا على خط هجومها القوي بقيادة غريزمان وديمبيليه وأوليفييه جيرو وتحديداً نجمها مبابي، شريك صدارة لائحة الهدافين برصيد 3 أهداف مع الاكوادوري إينير فالنسيا والهولندي كودي خاكبو والانجليزي ماركوس راشفورد والإسباني ألفارو موراتا، خصوصاً على ذكائه لخداع يقظة دفاع بولندي يعتمد على حارس مرمى يوفنتوس الإيطالي المتألق فويتشيخ شتشيزني.

في المقابل، تأمل بولندا في استعادة توازنها بعد عروضها المخيبة في دور المجموعات وخصوصاً خسارتها أمام الأرجنتين ٠ - 2 في الجولة الثالثة الأخيرة والتي كادت تطيح بها خارج البطولة لو حققت المكسيك فوزاً بفارق ثلاثة أهداف على السعودية (2 - 1).

والتقى المنتخبان مرة واحدة في المونديال سابقاً وكانت في عام 1982 في إسبانيا عندما فاز رفاق زبيغنييف بونييك على فرنسا (3 - 2) في مباراة تحديد المركز الثالث، كما تواجها 16 مرة في مختلف المسابقات وتميل الكفة لفرنسا برصيد ثمانية انتصارات مقابل ثلاث هزائم.

وتضم صفوف المنتخب البولندي لاعبين في الدوري الفرنسي هما جناح لنس برزيميسلاف فرانكوفسكي ومدافع كليرمون ماتيوش فييتيسكا، إضافة إلى مهاجم مرسيليا أركاديوش ميليك المعار إلى يوفنتوس هذا الموسم حيث يلعب إلى جوار رابيو. كما يوجد لاعبان سابقان في الدوري الفرنسي هما مدافع بينيفينتو الإيطالي من الدرجة الثانية كميل غليك «موناكو سابقاً»، ولاعب وسط الشباب السعودي غرزيغورز كريخوفياك «ريمس وباريس سان جرمان سابقاً».

طباعة Email