البرتغال وغانا.. تحدٍ وأمل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يستهل المنتخب البرتغالي مسيرته في المونديال الحالي، بمواجهة نظيره الغاني، اليوم، ضمن منافسات المجموعة الثامنة للبطولة، والتي تضم معهما منتخبي أوروغواي وكوريا الجنوبية، وبعدما كان مركز الثقل أينما حل، بات رونالدو يشكل عبئاً، حتى على المنتخب الوطني، بعد الهجوم الذي شنه على فريقه مانشستر يونايتد الإنجليزي، ومدربه الهولندي إريك تن هاغ، ما يجعل البرتغال مُثقَلة بهَمِّهِ في مستهل مشوارها في مونديال قطر، الذي تبدأه اليوم ضد غانا.

وفي مجموعة مفتوحة، يصعب التكهن بنتائجها، سيحاول رونالدو أن يصبح أول لاعب يحرز هدفاً على الأقل في خمس نسخ مختلفة لكأس العالم «من 2006 إلى 2022»، ليتفوق على أسماء عظيمة، أمثال الأسطورة البرازيلية بيليه، والألمانيين ميروسلاف كلوزه وأوفه زيلر.

هدف

على جانب آخر، أكد أوتو أدو المدير الفني للمنتخب الغاني لكرة القدم، أن هدف فريقه في بطولة كأس العالم 2022، بلوغ الأدوار الإقصائية للبطولة، لتكون المرة الأولى التي يحقق فيها ذلك منذ وصوله لدور الثمانية في مونديال 2010 بجنوب أفريقيا. وقال المدير الفني للمنتخب الغاني لكرة القدم، إن فريقه الحالي، يستطيع تكرار إنجاز 2010، وربما الوصول لأبعد من ذلك، وبلوغ الدور نصف النهائي في المونديال الحالي. وأكد أدو أن الهدف الحالي للفريق، بلوغ الأدوار الإقصائية.. فالفريق لديه القدرة على الفوز على أي فريق بالمجموعة، وقال: «المهم أن ننضج سوياً كفريق، وأن يستوعب اللاعبون أفكاري».

طباعة Email