#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

في أندية الإمارات.. الثقافة تحتضر!

(لمشاهدة ملف "في أندية الإمارات.. الثقافة تحتضر!" pdf اضغط هنا)

رغم أن غالبية، إن لم يكن كل الأندية الرياضية في الإمارات، «تزين» بواباتها الواسعة بمسمى واحد، هو النادي «الفلاني الرياضي الثقافي»، وأحياناً الاجتماعي، إلا أن الواقع، يبدو غير ذلك، فالجانب الثقافي يحتضر في غالبية أندية الدولة؛ لا أنشطة كافية، ولا ندوات، ولا مهرجانات، ولا ملتقيات، ولا استيعاب كافٍ وجاذب للشباب، الذين هم الفئة التي تم إنشاء الأندية أصلاً من أجلها، بهدف إبعادهم عن الوقوع في المحظورات والآفات الكثيرة، في ظل موجة من التحديات العاصفة التي تحيط بمنطقتنا! الواقع الثقافي في أندية الإمارات مؤلم، نعم، ويزداد ألماً كلما علمنا أن إدارات الأندية لا تكترث، ولا تعير الأنشطة الثقافية والاجتماعية الاهتمام المطلوب، في مقابل انصرافها شبه التام نحو الألعاب الرياضية، وعلى وجه التحديد، كرة القدم، وهل من معشوق جان سواها!

اقرأ أيضاً:

وهل من جان سواها..كـرة القـدم تخذل الثقـافة!

ارتفاع أعداد الشباب يفاقم خطورة غياب البعد الثقافي

تعليقات

تعليقات