توّج الفائزين في عالمية أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو

نهيان بن زايد: البطولة حدث استثنائي ومُلتقى أبطال العالم

نهيان بن زايد يتوج أبطال الإمارات الفائزين في عالمية الجوجيتسو | البيان

لمشاهدة ملف "عالمية أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو" بصيغة الــ pdf اضغط هنا

 

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أسدل الستار أمس على بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في نسختها العاشرة، حيث توّج سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، الفائزين بمنافسات الحزام الأسود لفئة الكبار من الرجال والسيدات، الذين دخلوا اليوم قائمة الأساطير العالميين، بعد 13 يوماً من المنافسات المثيرة في تظاهرة تعتبر الأضخم على مستوى رياضة الجوجيتسو للمحترفين في العالم، شهدت أبوظبي خلالها نزالات جمعت أكثر من 9 آلاف لاعب ولاعبة توافدوا إلى عاصمة الجوجيتسو العالمية من 120 دولة.

وتوجه سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تثميناً لدعمه المتواصل للقطاع الرياضي ورياضة الجوجيتسو واهتمامه الكبير الذي قاد مسيرتها لآفاق النجاح الدائم.

وقدم سموه التهنئة لعموم الفائزين والفائزات في النسخة العاشرة للبطولة، مؤكداً أن البطولة تحقق بصمات التقدم في كل عام وتسهم في تقديم الخبرات والتجارب الثرية لكافة المشاركين من مختلف دول العالم.

وقال سموه: «إن بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو باتت حدثاً استثنائياً يترقبه الجميع ويلتقي من خلاله أبطال وبطلات العالم سنوياً، وغدت علامة فارقة في أجندة الفعاليات الرياضية الدولية المقامة في أبوظبي»، مشيداً سموه بالتميز الذي تعاصره رياضة الجوجيتسو والنجاحات الكبيرة التي حققتها النسخة العاشرة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي اللعبة بما يتماشى مع رؤية مجلس أبوظبي الرياضي الطامحة لترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للرياضة باستضافة أهم الفعاليات الرياضية العالمية التي تخدم مساعي التطور الرياضي وتعزز تفاعل مجتمع الإمارات بمثل هذه المناسبات.

وأضاف سموه: إن تنظيم البطولة في عام زايد وتشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لمنافساتها والاهتمام الذي حظيت به من القيادة الرشيدة، قاد البطولة لمضاعفة نجاحاتها وعزز قيمتها ومكانتها المميزة عالمياً.

وأثنى سموه على المشاركة الكبيرة التي تخطت 9000 مشارك ومشاركة، بما يعكس أهميتها وصيتها العالمي.

من منافسات عالمية الجوجيتسو بأبوظبي | البيان

 

وأكمل سموه قائلاً: بفضل دعم القيادة الرشيدة المتواصل استطاعت اللعبة أن تحقق تجربة استثنائية وأن تصبح نموذجاً مميزاً بين الرياضات الأخرى ورافداً ثرياً من الإنجازات الدولية لرياضة الإمارات، بما يتماشى مع التقدم الكبير الذي تسجله رياضة الجوجيتسو التي تعد من الرياضات المهمة في الدفاع عن النفس وبناء أجيال قوية وشجاعة قادرة على تحدي الأبطال الآخرين من مختلف دول العالم.

وأعرب سموه عن إعجابه الكبير بالمستوى الاحترافي في تنظيم الحدث الذي تخلله مهرجان أبوظبي للجوجيتسو بجانب الفعاليات المصاحبة وعروض الشركات الراعية، مشيداً بالتلاحم الوطني لجميع المؤسسات والجهات الحكومية والرعاة الداعمين لمسيرة نجاح الحدث، مثنياً على مشاركة بنات الوطن في منافسات البطولة الذي يدل على إرادة ومكانة المرأة الإماراتية وتواجدها الفاعل في مختلف المحافل.

وحيا سموه العطاءات الكبيرة التي وقفت وراء إنجازات أبطال وبطلات الإمارات من الصغار الواعدين والمحترفين في منافسات البطولة، مؤكداً سموه أن وقوف أبطال الإمارات في الجوجيتسو على منصات التتويج في بطولة العالم يعتبر أمراً مهماً لدعم مسيرة رياضة الإمارات بالوقت الراهن وتعزيز مكانتها في كافة المسابقات والاستحقاقات القارية والعالمية، مشيداً سموه بالدور البارز لاتحاد الإمارات للجوجيتسو برئاسة عبد المنعم الهاشمي وجهوده الكبيرة في تعزيز منجزات مسيرة اللعبة.

وحضر التتويج الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، والشيخ حمدان بن سلطان آل نهيان، والشيخ خليفة بن سلطان بن شخبوط آل نهيان، والشيخ طارق بن فيصل القاسمي، ومعالي سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومحمد عبدالله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة، ومحمد الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، سيف غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة ـ أبوظبي، وباناجياتوس ثيودوروبولوس رئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو.

كما شهد البطولة والفعاليات الختامية، عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للجوجيتسو، محمد سالم الظاهري مستشار رئيس دائرة التعليم والمعرفة ـ أبوظبي.

فضيتان للإمارات

وحقق أبطال الإمارات فوزاً ثميناً خلال المنافسات النهائية التي حقق خلالها اللاعبان فيصل الكتبي وطالب الكربي الفضية لكل منهما بعد مواجهتهما للبرازيليين إسحاق باراز وتياغو ماركوس.

9 ذهبيات

وتصدرت البرازيل ترتيب الفائزين في الجولة الختامية للبطولة، بتسع ذهبيات، وفضية واحدة، وست برونزيات، وتلتها الولايات المتحدة الأميركية بالمركز الثاني بذهبية واحدة وفضيتين، وجاءت في المركز الثالث كل من النرويج وبلجيكا بذهبية لكل منهما.

وحظيت بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي أقيمت تحت عنوان «عقد من الأبطال» بحضور عالمي من نحو 120 دولة اجتمعوا للتنافس على نيل أحد أبرز ألقاب الجوجيتسو على مستوى العالم، واقتناص مجموعة من الجوائز الأضخم في تاريخ البطولة لترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية لرياضة الجوجيتسو، واستقطاب أبطال ورموز اللعبة من جميع أنحاء العالم.

مرحلة جديدة من البطولات

ومن جانبه، أعرب عبد المنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي عن فخره بنجاح النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، التي أثبتت قدرة الإمارات على استضافة وتنظيم أعلى مستوى من البطولات الدولية، وفق معايير استثنائية، تمهد لمرحلة جديدة في تاريخ هذه الرياضة التي باتت تحظى باهتمام خاص من أبناء الإمارات وبناتها.

وقال الهاشمي: «لقد نجحت دولة الإمارات في الاستحواذ على الاهتمام الدولي وريادة المشهد العالمي لرياضة الجوجيتسو، على بساط بطولة جمعت غالبية أبطال الجوجيتسو العالميين، ما يضع على عاتق الاتحاد مسؤولية كبيرة لمواصلة العمل، وبناء جيل محترف من اللاعبين القادرين على مواجهة أهم الأبطال العالميين، ورفع اسم الإمارات عالياً في مختلف المحافل الدولية.

وأضاف الهاشمي: بهذه البطولة، نجحنا في إعادة صياغة معايير البطولات العالمية المقبلة، ورفعنا من مستوى التحدي، لعشر سنوات أخرى سنستثمر خلالها في بناء الأجيال القادرة على النهوض بهذه الرياضة وتطوير تقنياتها وحضورها».

ووجه الهاشمي الشكر إلى محمد المرزوقي مدير البطولة وكل فريق العمل معه الذين بذلوا أقصى جهد في إنجاح البطولة والخروج فيها بالصورة المشرفة.

جاكوار

أسفر السحب الختامي للبطولة، الذي جرى على تذاكر الدخول للجماهير، عن فوز الإماراتية نورا الزعابي بسيارة جاكوار مقدمة من الطاير للسيارات، والأخير راعٍ لمسابقات اتحاد الإمارات للجوجيتسو، والسيارة الفارهة التي خصصت على جوائز السحب للجماهير إحدى مبادرات شركة الطاير. وقال يوسف البيرق مسؤول الشؤون الإدارية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو، إن السحب جرى على تذاكر دخول الزائرين على مدار 13 يوماً، وقد فازت سعيدة الحظ نورا الزعابي بالجائزة، لافتاً إلى أن السحوبات التي تقدم للجماهير خلال عالمية أبوظبي للمحترفين، تعتبر سمة مميزة للبطولة ومرتبطة بها عبر نسخ ماضية، ومؤكداً أن الحضور الجماهيري كان مرتفعاً وتخطى التوقعات.

 

الخييلي: ما وصلت إليه اللعبة فخر للإمارات

أشاد معالي الدكتور مغير الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع بالنجاح الباهر لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، مؤكداً أن الجوجيتسو أصبحت رياضة شعبية في دولة الإمارات بفضل الجهود الكبيرة والدعم اللامحدود الذي تحظى به وساهم في وصولها إلى هذه الإنجازات.

نهيان بن زايد خلال التتويج بحضور عبد الله بن خالد ومغير الخييلي | البيان

 

وقال: «أذكر عندما بدأت الجوجيتسو في مجلس أبوظبي للتعليم وقد كانت تلك البداية بسيطة للغاية، ولكن اليوم نشاهد مدى التطور الذي وصلت إليه رياضة الجوجيتسو في الإمارات ووصول عدد ممارسيها في الدولة إلى 120 ألف لاعب ولاعبة، وهذا يعد فخراً لدولة الإمارات أن تقدم عملاً لم يسبقها إليه أحد وفي خلال فترة وجيزة للغاية».

وأضاف: «اليوم ما حققته بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو وما تقدمه العاصمة أبوظبي لهذه الرياضة فخر للجميع، وعندما نجح أبطال الإمارات ينافسون في النهائيات ويعتلون منصات التتويج فهذا فخر أيضاً للجميع، إذ نتطلع إلى مواصلة هذا التطور مستقبلاً، وبالتأكيد أي رياضة تحصل على هذا الاهتمام والدعم لا بد أن تصل للعالمية، وأعتقد أننا سنصل إلى مراحل متقدمة ونجاحات أخرى في رياضة الجوجيتسو وبوجود أبطال الإمارات في المقدمة دائماً».أبوظبي - البيان الرياضي

 

انتشار

بن فوائد: «عالمية أبوظبي» قادتني لنشر رياضة النبلاء في البوسنة

قال البوسني ألمير بن فوائد والحاصل على الميدالية الذهبية وزن 110 كيلوغرامات للحزام البني، إن بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين دفعته إلى تأسيس فريق جوجيتسو في بلاده البوسنة. وقال ألمير بن فوائد ترجع بدايتي إلى عام 2014 عندما كنت طالباً في الأزهر الشريف، وشاركت مع زملائي الطلبة في البطولة نسخة 2014 تحت مظلة المنتخب المصري، وقد وقفت وحصلت على المركز الثالث وهذه كانت البداية، وما لبثت وعدت إلى بلادي البوسنة واتفقت مع مجموعة من الأصدقاء والزملاء على تأسيس فريق جوجيتسو والعمل على نشر اللعبة بالشكل التي تستحقه. وأضاف: عملت كمدرب ولاعب في الوقت نفسه ومنذ عام 2013 إلى نسخة 2018 وأنا أشارك بانتظام. وأوضح أن سراييفو بها 8 أندية، والكثير من شباب البوسنة متحمس لهذه الرياضة.أبوظبي - البيان الرياضي

 

50000

استقطبت خيمة الأنشطة المصاحبة على هامش بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين 50 ألف زائر على مدار 13 يوماً للبطولة، وقال عبدالله الزعابي مسؤول الأنشطة والفعاليات في اتحاد الإمارات للجوجيتسو، إن خيمة الأنشطة شهدت ارتفاعاً كبيراً في أعداد الزائرين مقارنة بالنسخة الماضية التي استقطبت 40 ألف زائر.

وأرجع الزعابي هذا العدد الكبير من الزائرين لخيمة الأنشطة المصاحبة إلى تنوع أجنحة الخيمة، التي ضمت العديد من الأجنحة للمؤسسات الحكومية والخاصة، مثل شرطة أبوظبي، وهيئة الصحة، بالإضافة إلى الخيمة التراثية، وتقديم فعاليات ترفيهية خاصة بالطفل.

وأكد الزعابي أن أجنحة الخيمة استقطبت زائرين من أطياف متنوعة ومتعددة، وقد لاقت قبولاً ورواجاً من الأسرة الإماراتية، كما جذبت وفود الدول الزائرة، وقد تعرف الكثير منهم على التراث الإماراتي والعادات والتقاليد الإماراتية، مشيراً إلى أنها مع كل عام تزداد خيمة الأنشطة المصاحبة زخماً لتفاعل الزائرين معها، والرياضيين أيضاً، فهي مركز ترفيهي بعد إتمام المنافسات للاعبين.أبوظبي - البيان الرياضي

 

23 فئة تكرَّم في جائزة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو

يكرم اتحاد الإمارات للجوجيتسو المتميزين من داخل وخارج الدولة في 23 فئة في فندق قصر الإمارات اليوم، وتعتبر الجوائز المقدمة حصاداً لأصحاب الإنجازات خلال الموسم، وستنافس أندية الوحدة والعين والجزيرة على أفضل نادي خلال الحفل، بالإضافة على كبرى المصنفين الدوليين، واللاعبين الأوائل وفق عدد النقاط التي أحرزت خلال مشاركتهم في بطولات الموسم، وستحظى فئة الباراجوجيتسو بتكريم خاص.

من جانبه، أكد محمد المرزوقي مدير الإدارة المالية والتسويق في اتحاد الجوجيتسو اكتمال الترتيبات الخاصة بحفل توزيع جائزة أبوظبي العالمية للمحترفين، مشيراً إلى أن لإعداد تم بشكل جيد في جميع مراحل الجائزة حتى الإعداد للحفل الذي ستشرفه شخصيات كبيرة وسيشهد تكريم الفائزين في 23 فئة، والجوائز المالية هي الأعلى في النسخة الحالية، وسيعلن عن الفائزين للاعبين المصنفين وفق عدد النقاط وفي فئات متعددة للناشئين والشباب، والمحترفين.

بطلات العالم قدمن مستويات متميزة في عالمية أبوظبي | البيان

 

وأكد محمد المرزوقي مدير النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، أنه سعيد بالتجربة التي خاضها في الإشراف على التجهيز والتنظيم لبطولة بهذا الحجم، تضم أكثر من 9 آلاف لاعب ولاعبة من أكثر من 100 دولة حول العالم، وأنه يتقدم بالشكر والتقدير والعرفان إلى عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحاد الذي وضع فيه الثقة وسانده طوال الوقت حتى تخرج بهذا الشكل الرائع الذي أشاد به كل ضيوف الدولة، وكان له تأثير كبير في المجتمع المحلي.

ويقول المرزوقي: بالنسبة لي كانت تحدياً كبيراً لكني كنت على ثقة من النجاح في ظل روح الفريق التي يتميز بها الأداء في اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وفي ظل توافر كوادر مواطنة مدربة في كل التخصصات حصلت على خبرات جيدة في البطولات الكثيرة التي ينظمها الاتحاد، وإذا كنت لم أحصل على أي راحة من قبل أن تبدأ البطولة وحتى الآن فإن النجاحات التي حققتها البطولة تمثل بالنسبة لي أفضل راحة نفسية ومعنوية.

 

الشقيقان مياو..توأم برازيلي يحصدان الذهب

نجح الشقيقان البرازيليان باولو وجواو مياو في خطف الأنظار في ختام بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، بعد أن حصدا ذهبيتين في اليوم الأخير للبطولة في منافسات الحزام الأسود.

ولمن لا يعرف باولو مياو وجواو مياو فهما توأم برازيلي احترفا الجوجيتسو منذ وقت طويل وأصبحا بطلين للعالم في وزنيهما، واستطاعا أن يسيطرا على المراكز الأولى والميدالية الذهبية في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو.

التوأم البرازيلي جواو وباولو مياو | البيان

 

وحصد جواو مياو الميدالية الذهبية في وزن 62 كغم في منافسات الحزام الأسود للمحترفين، بعد أن تغلب في النهائي على الياباني وانيكي شي عن جدارة واستحقاق ليثبت أنه أحد أفضل اللاعبين في هذا الوزن على مستوى العالم، وعقب انتهاء النزال الذي جمع جواو، دخل شقيقه التوأم إلى بساط النزال بعده مباشرة في النهائي أمام الأميركي جياني جريبو وسط تشجيع من شقيقه التوأم الذي حرص على تحفيزه قبل بداية نزال شقيقه باولو، وبالفعل تمكن باولو من أن يحذو حذو شقيقه، وخطف الميدالية الذهبية في وزن 69 كغم للحزام الأسود ليحظى الثنائي بتشجيع حار من الجماهير البرازيلية، التي حرصت على مؤازرة اللاعبين.

سعادة

واجتمع التوأم عقب التتويج مباشرة بالذهب وسط سعادة كليهما بحصد اللقب، إذ أكد باولو مياو أنه كان واثقاً بفوزه وفوز شقيقه بالمركز الأول ولقب بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، خاصة أنها ليست المرة الأولى التي يشاركان فيها في البطولة، إلا أن المميز هذا العام هو حصد كل منهما الميدالية الذهبية معاً، ولأول مرة في بطولة أبوظبي العالمية.

بدوره هنأ جواو مياو شقيقه باولو على فوزه في وزن 69 كجم، معرباً عن سعادته بالتتويج في العاصمة أبوظبي أرض الجوجيتسو وعاصمة اللعبة العالمية، مشيراً إلى أن سعادته لم تكن لتكتمل إلا بفوز شقيقه في النهائي.

 

فيصل الكتبيفي استراحة مقاتل

لم يكن النهائي الذي خاضه بطل منتخبنا الوطني، وأحد رموز الجوجيتسو الإماراتي عادياً، حيث جمعه النهائي مع البرازيلي إسحاق براز على وزن 85 كغم، للحزام الأسود، الكتبي خاض النزال بقوة وحماس مدفوع بتشجيع جماهيري كبير، في صالة مبادلة آرينا، لكن بطل منتخبنا أخفق في الفوز، لتذهب الذهبية إلى خصمه، ويحصل على فضية العالم.

الكتبي قد استعد جيداً للبطولة من خلال تخفيض وزنه لـ 10 كيلو غرام، لكن الحظ لم يوفقه، كما أن أعين بطل منتخبنا الوطني على بطولة آسياد جاكرتا، هذه البطولة التي تعتبر خطوة لضم الجوجيتسو إلى دورة الألعاب الأولمبية.

ولا شك في أن الكتبي مع كل بطولة عالمية يثبت أنه بطل من ذهب لا يصدأ، بل يزداد بريقاً ولمعاناً، مع البطولات العالمية، ودائماً ما يكون رقماً صعباً إما بإهداء إنجاز عالمي إلى الإمارات وإما أن يكون منافساً ومقاتلاً شرساً على بساط النبلاء، وآخر إنجازاته قبل فضية المحترفين تتويجه ببطولة العالم في كولومبيا وزن 94 كغم، أواخر العام الماضي.

فيصل الكتبي خلال النزال النهائي | البيان

 

من جانبه قال بطل منتخبنا الوطني: لم يحالفني الحظ في حصد الميدالية الذهبية وتركيزي حالياً على بطولة آسياد جاكرتا، قد استعددت جيداً، لكن الرياضة مكسب وخسارة، ولا شك في أن الفضية ليست طموحي، وكنت أتمنى إهداء الذهبية إلى الإمارات.

وأضاف «عملت جاهداً للفوز بالذهبية ولم أستطع الفوز بالمركز الأول، والنزال مع المنافس البرازيلي إسحاق براز لم يكن سهلاً، ومن الآن سنبدأ التدريبات الجادة، للمشاركة في بطولة الآسياد في جاكرتا».

وتقدم فيصل بالشكر إلى كل من دعموه خلال مشواره في البطولة بداية من النزالات التأهيلية وحتى النهائي، ومؤكداً أن الجميع لم «يقصر» معه، ومثمناً دور الجماهير الإماراتية التي حضرت بقوة ودعمته، ومؤكداً أن قطار الإنجازات لم يتوقف، والهدف القادم هو آسياد جاكرتا.

 

اقرأ أيضاً:

ـــ اتحاد الجوجيتسو يناقش مقترحات وملاحظات الأندية للموسم المقبل

تعليقات

تعليقات