إماراتية وكلي فخر..

عاش اتحاد إماراتنا، وعاش علمنا خفاقاً عالياً، وها أنا اليوم أحتفل بعامك الثامن والأربعين، وكلي فخر أني ابنتك إماراتي، فأنت أمي وأنت في دمي، وأنت النبض بين الشرايين، والأنفس بين أضلعي، إماراتي إماراتي، لا أعلم كيف أصيغ الحروف كلمات، وأصيغ الكلمات في جمل، وأصيغ سطوراً كنجوم، فأنت شمس تنير كل حياتنا، وتنير حياة الآخرين. كثير يجول بخاطري، لك يا إماراتي، حب، شكر، تقدير، ثناء، اعتزاز، فخر، وطنية وكثير كثير.

لا أعلم من أين أبدأ قصتي، لأن كل جزء مني قصة، وكل قصة فيها حكاية للزمان لأني إماراتية، تعلمت من نعومة أظافري أن العلم نور، وأن نوره بداية الطريق، فعشقت العلم ونهلت منه، في أجمل مدارس في إمارات الدولة المختلفة، فمرحلة من حياتي في عاصمتك أبوظبي، ومرحلة أخرى في شارقة الثقافة.

وبعدها أكملت مراحلي الأخيرة المدرسية في أرض الأمان عجمان. لأنتقل لحلم الطفولة وأصنع فرقاً في حياتي وحياة عائلتي، وأصبحت طالبة جامعية في أول جامعة في بلادي الحبيبة، جامعة الإمارات، وبتخصص كان وقتها غريباً لفتاة أن تتخصص به وهو مجال الهندسة الكهربائية.

ولأكمل رسالتي بعملي وبحثي، ونجاحاتي في كل مكان، لأني هنا لأني بنت الإمارات وتحت قيادة مكنت المرأة في كل المجالات، ودافعت عن حقوقها، وشجعتنا لأبعد الحدود. كنا السند وكنا يداً بيد، بنينا معهم لبنة بلبنة، وكان صوتنا مسموعاً في كل المحافل العالمية قبل المحلية بفخر لكل إماراتية، منجزة مبتكرة ومبدعة كل في مجالها.

أم، أخت، وزوجة، بل نحن خرجنا عن المألوف، فنحن من بيننا المحاربة، والفضائية، والمقاتلة الحربية، والطيارة، والوزيرة. هكذا هي الإماراتية. وتراثك بلادي في دمي، فهو الأساس لحاضري، هكذا نهجنا نهج أجدادنا، هكذا سرنا على الخطى والمسير.

إماراتية وكلي فخر، أني ما أزال أسعى لمزيد من التميز، مزيد من التحديات، مزيد من تحقيق المستحيل. أكون في قمة سعادتي عندما يسألونني، فيمتلئ قلبي بهجة ويشع نوراً من كل تفاصيلي، وأجيب كلي فخر أني إماراتية.

لم أعرف يوماً معنى للاستسلام، لم أعرف معنى للخوف والهزيمة والضعف، تعلمت أن أستمر في التحدي للوصول للنجاح، وليس أي نجاح بل التميز والتفرد، لأننا نعشق الرقم واحد.

إماراتية وكلي فخر، هنا نشأت على القيم الحقيقية للإنسان، هنا من أرضك بلادي نبع السلام والتسامح هنا نشأ العطاء، هنا تعلمنا أن مساعدة الآخرين بركة، ومد يد العون في كل اتجاه.

اسمك بلادي في كل زاوية من هذا العالم يشع نوراً بكل عطاء وإنجاز، وبعالي الصوت أقولها ليهز صداها السماء.. إماراتية وكلي فخر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات