مسيرة ملهمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

إن ما تحقق من إنجاز في مسيرة ملف المرأة والسلام والأمن في دولة الإمارات العربية المتحدة، هو ثمار رؤية القيادة الرشيدة في تمكين المرأة في كافة المجالات، وهذا ما أكدت عليه بالأمس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات». فقد حلّت دولة الإمارات في المركز الأول إقليمياً والـ24 عالمياً وفقاً لمؤشر «المرأة والسلام والأمن 2021» الصادر عن جامعة جورج تاون في الولايات المتحدة الأمريكية.

ولا يخفى على أحد أن مسيرة المرأة الإماراتية تحظى بدعم كامل ومتابعة من القيادة الرشيدة، لإشراك المرأة في عملية البناء والتطور من موقع قيادي استحقته بجدارة. وقد وفرت دولة الإمارات بيئة تشريعية متطورة وملائمة للنهوض بالمرأة، ففتحت آفاقاً جديدة لتحول اجتماعي نوعي تكون فيه المرأة شريكة في بناء الوطن، وجيل نسائي قادر على مشاركة الرجل في القيادة والتميز والنهضة.

وغني عن القول إن ما حازت عليه الإمارات من تقدير عالمي واسع كان ثمرة مساعيها المخلصة وجهودها المتواصلة في دعم المرأة، وهو نتيجة لسنوات من العمل الدؤوب بمساهمة فاعلة من كافة قطاعات الدولة. فالإمارات، قيادة وشعباً، قدمت الفرصة والدعم والرعاية، وأثبتت المرأة الإماراتية أنها خير من يستثمر هذه الفرص، وهنا تكمن فرادة نموذج النهوض بالمرأة في دولة الإمارات، فعطاء المرأة يتعزز بالعلم والمعرفة والعمل المخلص والمشاركة الجادة في مسيرة البناء والتنمية.

طباعة Email