إنجازات صحية عالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعزز الإمارات مكانتها على الخريطة الدولية ضمن أفضل الأنظمة الصحية على مستوى العالم، وتتناغم جهودها لتحقيق التنمية المستدامة مع وثيقة مبادئ الخمسين التي شكلت نقطة تاريخية فاصلة، وبداية لمرحلة جديدة حافلة بمزيد من الازدهار والتنمية المستدامة، في إطار تعزيز مسيرة الإمارات نحو مئويتها عام 2071، بحزمة مبتكرة من الخطط الاستراتيجية والمبادرات الخلّاقة لترسيخ المكانة التنافسية للدولة وجاهزيتها لريادة المستقبل.أثبتت المنظومة الصحية في الإمارات ريادتها وتميزها وكفاءتها وهي تواصل تطوير وتقديم خدمات صحية بمستويات عالية، مكنت النظام الصحي في الدولة من تحقيق قفزات نوعية وإنجازات استثنائية في جميع مجالات المهن الطبية، ونجحت الدولة في تأسيس منظومة رعاية صحية متكاملة تواكب أرقى المعايير والأنظمة العالمية، وتتوافق مع تطلعات الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة ورؤية الإمارات للخمسين عاماً المقبلة، حيث ستركز المبادرات والمشاريع القائمة والمستقبلية على مبتكرات التكنولوجيا الحديثة، ومنهجيات الرعاية الصحية الوقائية والاستباقية، ودمج الذكاء الاصطناعي، مع اعتماد أحدث ما توصلت إليه العلوم والتقنيات الطبية والبيولوجية على مستوى العالم، سعياً لتوفير خدمات صحية فائقة التخصص، مع تمكين الشباب وتطوير قدراتهم ومهاراتهم لمواجهة ما قد يحمله المستقبل من تحديات صحية قد يصعب التنبؤ بها، والتي شهدنا نموذجاً عنها في العام 2020.

قدمت الإمارات خلال الجائحة مثالاً رائعاً في الاستجابة الفعالة يصلح أن يكون نموذجاً عالمياً، إلى جانب تطوير وتعزيز الإنجازات في مختلف القطاعات الصحية لتبرز الإمارات واحدة من أهم المراكز الصحية على المستويين الإقليمي والعالمي، مستفيدة من موقعها الاستراتيجي وإنجازاتها التراكمية في هذا المجال، ويأتي ذلك بفضل التصميم الدؤوب وخدمات الرعاية الصحية الاستثنائية التي حرصت على توفيرها للمجتمع بصورة لا تنقطع.

طباعة Email