مليار رسالة أمل

ت + ت - الحجم الطبيعي

استكمالاً لحملتي «10 ملايين وجبة» و«100 مليون وجبة» اللتين انطلقتا في العامين الماضيين، وتمثّلان تضامناً مستمراً من دولة الإمارات لتوفير المساعدات الغذائية لمن هم بحاجة للعون، ها هي «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» تطلق أكبر مبادرة إنسانية في المنطقة للوصول إلى مليار وجبة للفقراء والمحتاجين حول العالم، اعتباراً من الأول من رمضان المقبل.

الوصول إلى مليار وجبة يعني إيصال مليار رسالة إنسانية من دولة الإمارات، التي تؤمن بأن توفير شبكة أمان غذائي للفقراء والجائعين مسؤولية أخلاقية والتزام إنساني منها بدعم إخواننا في الإنسانية لإنقاذهم من الجوع، سيما وأن العالم يمر بتحديات في مجال توفير الأمن الغذائي للبشر.

فإذا تأملنا مآسي العالم، نجد معطيات مرعبة، فهناك 25 ألف شخص يموتون يومياً بسبب الجوع، منهم عشرة آلاف طفل، كما أن هناك 800 مليون إنسان يبيتون جائعين يومياً. فوق ذلك، كل 10 ثوانٍ يفقد طفل حياته بسبب أمراض مرتبطة بسوء التغذية والجوع. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحدها، يعاني 52 مليون إنسان من الجوع أو سوء التغذية، أغلبهم نساء وأطفال.

إذن لا بد من تحرّك يقرع جرس الإنذار ويبادر، وقد عوّدتنا دولة الإمارات أن تكون في طليعة المبادرين للخير وإغاثة المحتاجين أينما كانوا.

هذه المبادرة هدفها توفير شبكة أمان غذائي للفقراء والجائعين من خلال توفير دعم غذائي بكل أنواعه للفقراء والمحتاجين انسجاماً مع روح الشهر الفضيل، الذي يؤكد أن خير الصدقة إطعام الطعام، وخير الشعوب التي تفكر بغيرها، والإمارات محفوظة بالخير الذي ينطلق من أرضها إلى كل مكان، حيث يوجد محتاجون.

هذه المبادرة الإنسانية لا تقف عند حدود الأهداف الآنية، بل تدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة لعام 2030، ومن ضمنها هدف القضاء على الجوع في العالم، وهي بهذا المعنى ليست مجرّد مليار وجبة، بل مليار رسالة أمل.

طباعة Email