العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رعاية صحية مثالية

    نماذج مثالية قدمتها الإمارات ولا تزال، في مجال مكافحة فيروس «كورونا»، حيث أثبت نظام الرعاية الصحية في الدولة قدرته على مواكبة جميع المتغيرات والتعامل مع حالات الطوارئ والأزمات بكفاءة واقتدار، من خلال توفير الأدوية المبتكرة التي ثبتت فاعليتها وكفاءتها، وإجازتها ضمن بروتوكولات العلاج لتسريع تعافي المرضى وخفض الوفيات.تميّز الإمارات في توفير الإمكانيات وتفوقها على باقي دول العالم في إيجاد الحلول، تجلّى في كشف وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن فعالية عقار «سوتروفيماب» لعلاج «كوفيد 19» لدى المرضى الأكثر عرضة للخطر، حيث ساهم في منع تطور المرض إلى الوفاة بنسبة %100، ومنع دخول المريض للعناية المركزة بنسبة %99.

    وتعد الإمارات من أوائل الدول في العالم التي تسلمت العقار واستخدمته في منظومتها الصحية، ما يعزز صدارتها العالمية في إرساء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية وجهودها المستمرة في ضمان الصحة للجميع.

    وغني عن القول إن الرعاية الصحية في دولة الإمارات تعد من الأولويات الوطنية في استراتيجية التنمية المستدامة، بفضل الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة والدعم الكبير الذي أولته للقطاع الصحي، حيث أثبتت الإمارات أن قدرات منظومتها الصحية في أفضل مكّوناتها ومستوياتها، وباتت «الدولة الأكثر تلقيحاً» ضد فيروس كورونا المستجد في العالم.

    ولعل أهم دروس النموذج الإماراتي التي ينبغي أن يستفيد منها العالم، يتمثل بوضع الخطط واتباع مسارَ خاص في إدارة الأزمة، وعدم الاقتصار على مواجهة التداعيات الصحية لوباء «كورونا»، حيث اعتمدت الدولة نهجاً استباقياً ومتسقاً لمنع انتشار الجائحة، من خلال الشراكات العالمية الفاعلة التي أبرمتها في تحقيق تنوع اللقاحات وتطوير بروتوكولات العلاج المناسب للحالات المصابة، وكانت تلك الجهود مثمرة بكل المقاييس.

    طباعة Email