التفاتة إماراتية

لا يزال خير «حملة 100 مليون وجبة» الرمضانية فياضاً، وجهودها مستمرة. وها هي في التفاتة عطاء إضافية تقدم 19 مليون وجبة أخرى في غزة بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي، ما يرفع قيمة مساهمتها في فلسطين إلى 28 مليون وجبة.

وكانت الحملة، التي نظمتها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، قد خصصت ما يعادل 9 ملايين وجبة لفلسطين في خطتها الأساسية في رمضان الماضي، وتأتي الآن هذه المساهمة الجديدة للاستجابة للحاجات الطارئة المتزايدة للغذاء في قطاع غزة، إثر تصاعد الأحداث في الفترة الأخيرة.

وفي هذه المساهمة، تكرس مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية قدرتها على الاستجابة الإنسانية، وتؤكد مرونتها في التعامل مع الحالات الطارئة، ومؤازرتها للجهود الدولية الساعية إلى تخفيف المعاناة عن ضحايا الحروب والكوارث الطبيعية. كما تعزز تعاونها مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، في تسهيل وصول الدعم الغذائي الفوري للفئات الأكثر حاجة.

إن مساهمة «حملة 100 مليون وجبة» الجديدة تشكل خطوة على طريق تحقيق هدف إنساني نبيل يتمثل بطموح الوصول بالدعم الغذائي العاجل إلى ما يزيد على مئتي ألف إنسان في القطاع. كما أنها تشكل، بالقدر نفسه، رسالة تضامن من الإمارات مع الفئات الأكثر تضرراً.

وفي الواقع، فإن ازدياد الاحتياجات الغذائية بشكل كبير في فلسطين في الفترة الماضية، شكل ضغطاً كبيراً على المنظمات الدولية المعنية بالإغاثة، ما يجعل من المبادرة الجديدة لـ «حملة 100 مليون وجبة»، مساهمة إماراتية في دعم أذرع الخير ومنظمات الإغاثة، ناهيك عن مساعدة الأشقاء في فلسطين.

طباعة Email