الإمارات.. مسؤولية إنسانية

تأخذ جهود الإمارات في مواجهة الجائحة أبعاداً مشرقة، حينما تتجه أنظار مؤسسات علمية وإعلامية عالمية إلى الدولة، بصفتها بلداً منتجاً وموزعاً للقاحات.

فتشير إلى الدور المهم الذي تقوم به في معالجة النقص العالمي في المطاعيم، باعتبار أن لقاح «حياة فاكس» الذي ينتج على أرض الدولة، يمكنه أن يحل العديد من المشكلات التي تعترض القبول العام باللقاحات الأخرى في الشرق الأوسط.في الواقع، يمثل هذا ما هو أبعد من نجاح في قطاع الصحة، ويذهب ليعبّر عن ثقة عالمية راسخة بنهج الإمارات في التعاطي مع مختلف التحديات التي تواجه العالم اليوم.

لاسيما وأن هذا النهج يقوم على التشاركية والالتزام بالمسؤولية الإنسانية، وينبع من قيم التعايش والتسامح، التي رسخت في الدولة، منذ تأسيسها.

ومما لا شك فيه، إن ما تضطلع به الإمارات من دور، وما تبذله من جهود على صعيد توفير اللقاحات، إنما يملأ فراغاً كبيراً تركه المجتمع الدولي، الذي لم يقم بمسؤولياته الإنسانية في مجال معالجة النقص المزمن في اللقاحات، الذي تعاني منه منطقة الشرق الأوسط. هذا في الوقت الذي سجلت فيه دولة الإمارات مبادرات ريادية مهمة شملت تعميم الفحوصات، وتوزيع اللقاحات، وتقديم المساعدات الطبية، ودعم العاملين في خط الدفاع الأول في العديد من الدول الأخرى، فيما أمنت ناقلاتها الوطنية عمليات شحن للقاحات إلى مختلف بقاع العالم.

وضمن هذا السياق، فإن الإمارات بنهجها، وبما تتمتع به من ثقة لدى شعوب المنطقة والعالم، ومن خلال لقاح «حياة فاكس»، يمكنها حل العديد من المشكلات التي تعترض القبول العام باللقاحات الأخرى.. هذا ما يقوله ويشهد به العالم اليوم.

طباعة Email