حمدان.. إنسانية عابرة للحدود

مسيرة حافلة بالعمل المخلص والعطاء عاشها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، حيث ترك بصمات خالدة في العمل الإنساني، وتجاوز عطاؤه، أبناء شعبه وأمتيه العربية والإسلامية إلى الإنسانية جمعاء، مجسداً رسالة عنوانها الخير، عبر مشاريع تنموية وتعليمية وطبية خيرية في جهات الأرض الأربع.

تميّز عطاء الراحل الكبير بالتركيز على التنمية البشرية المستدامة، لذا نجد أن المؤسسات والهيئات التي كان يرعاها فقيد الوطن تلعب دوراً حيوياً في الدول التي تركزت فيها، بتغيير حياة الناس فيها إلى الأفضل، خاصة إذا ما علمنا أن جهوده، رحمه الله، في برامج الإغاثة الإنسانية ودعم التعليم عمّت أكثر من 26 دولة في أفريقيا وحدها، وامتدت أيادي العطاء للمغفور له إلى المحتاجين في المناطق الفقيرة، وفتحت مبادراته نوافذ الأمل لمئات آلاف الفقراء والفئات الضعيفة والأقل حظاً.

كما دأب الفقيد على تقديم الدعم للمسلمين الجدد والجاليات المسلمة حول العالم، من خلال إعمار المساجد، وتوفير المصاحف والكتب والدورات التثقيفية والأئمة والخطباء، وتأسيس مدارس خاصة للجاليات لتعليم الشريعة الإسلامية السمحة، وإقامة القرى الخاصة بالأقليات المسلمة في عدد من الدول.

صحيح أن المغفور له رحل إلى الرفيق الأعلى، لكنه ترك بصمات واضحة في العمل الخيري محلياً وعالمياً، ولا يمثّل ما تم سرده سوى غيض من فيض، لرجل ظل عطاؤه وفيراً وبلا ضجيج، و«لم تعلم شماله ما أنفقت يمينه».

طباعة Email