موازنة الازدهار وسعادة الإنسان

موازنة شكّل الإنسان مواطناً ومقيماً محورها، أما مبتغاها فيتمثل في ترسيخ دبي مدينة سعيدة للجميع، من خلال بناء اقتصاد متعاظم، وبنية تحتية قوية، وخلق الفرص الاستثمارية.. وهي بالطبع، موازنة تبرز اهتمام الحكومة وسعيها إلى توفير حياة كريمة لأبناء الوطن والمقيمين على أرضه الطيبة، وتعزيز مسيرة التنمية المستدامة في الإمارة.هذا ما خلصت إليه أرقام الموازنة العامة لحكومة دبي للعام 2021، بإجمالي نفقات قدره 57.1 مليار درهم، التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتكمن خصوصيتها بأنها تأتي في ظل الظروف الاقتصادية الاستثنائية لعام 2020 وأزمة جائحة «كورونا» التي لا يزال الاقتصاد العالمي يعاني من آثارها.

ولا بد في هذا المجال، من الإشارة إلى أن اعتماد هذه الموازنة يتيح جميع السبل للتعامل مع الأزمة، واستعادة وتيرة النمو الاقتصادي، وتعزيز منظومة الدعم والإعانات الاجتماعية والخدمات الأساسية، وتبنّي سياسات أكثر ملاءمة في تحقيق التوازن بين النمو والاستقرار الاقتصادي والاستدامة المالية على المديين المتوسط والطويل، مع الاستمرار في جهود تنمية الإيرادات ورفع كفاءة الإنفاق، علاوة على زيادة مستوى مشاركة القطاع الخاص.

ولكون الإنسان وسعادته شعارها الأساس، فإن حكومة دبي تواصل في موازنة العام المالي 2021 الاهتمام بالخدمات الاجتماعية والصحية والتعليمية والثقافية والاستثمار في خدمات البنى التحتية للإمارة، الأمر الذي جعلها واحدة من أفضل المدن للمعيشة في العالم.

وغني عن القول، إن هذه الموازنة جاءت لتؤكد مرونة دبي الكبيرة في مواكبة التطورات والتعامل بكفاءة عالية مع التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لجائحة «كوفيد 19»، والتي قدمت دبي خلالها، ولا تزال نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في التعامل مع الطوارئ والأزمات بكل اقتدار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات