مؤشرات التعافي تتعاظم

مؤشرات التعافي المتعاظمة يوماً إثر يوم، في دولة الإمارات، مجسّدة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، تظهر حجم الجهود المبذولة التي قامت وتقوم بها مؤسسات الدولة في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، ما أتاح العودة إلى أجواء الانتعاش وتنشيط دورة الحياة الطبيعية بكل مفرداتها.

وهذه الأجواء المبشرة، توّجها إعلان اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي الأربعاء الماضي بدء حملة واسعة ومجانية للتطعيم بلقاح «فايزر بيونتك» ضد «كورونا»، ما ترك ارتياحاً واسعاً لدى المواطنين والمقيمين في الإمارة، الأمر الذي سيسمح بتسارع النمو في اقتصاد الإمارة بنسبة 4 % العام المُقبل، لتدخل دبي مرحلة جديدة من مراحل نجاح استراتيجيتها في مواجهة الجائحة، في تتويج لجهد منظم وطويل من الإجراءات الشاملة.

ومما يبعث على الفخر والاعتزاز أن النجاحات التي حققتها استجابة دبي ومؤسساتها الصحية في مواجهة الجائحة العالمية أظهرت الاستعداد والكفاءة العالية التي تتمتع بها الإمارة في التعامل الجدي مع الحالات الطارئة بشكل استباقي بأساليب مبتكرة ومتميزة.

وبطبيعة الحال، فإن الجهود المنسقة على مستوى الإمارات عموماً، كان لها أثرها الكبير في حماية مواطني الدولة وسائر الجاليات المقيمة على أرضها الطيبة من الأضرار التي شهدتها بلدان أخرى في العالم.

ويبشّر اتساع نطاق التطعيم ضد «كورونا» في الدولة بتسارع جهود محاصرة الجائحة، وتجاوز تأثيراتها بالكامل خلال الشهور الأولى من العام الجديد، الذي يستعد فيه اقتصاد الإمارات لاستعادة زخم النمو القوي، بالتزامن مع احتفالات الدولة بيوبيلها الذهبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات