الليبيون ووحدة الوطن

عاد المخطط التركي إلى ليبيا بوجه آخر يحمل طابعاً عسكرياً وسياسياً من خلال الحشد والسعي للإبقاء على نفس اللاعبين في المشهد الليبي، بما يضمن نسف كل مبادرات الحل وتمديد الأزمة، ولكن باستطاعة الليبيين أن يقدموا للعالم درساً في الحفاظ على وحدة الوطن لكل من يريد ضرب سيادة البلاد.

الليبيون يمتلكون الكثير من الخيارات لردع مخططات تركيا وجماعة الإخوان وعصاباتهم الإرهابية، عبر إصلاح العملية السياسية في ذاتها، والتوصل إلى مناخ ملائم لتوحيد المؤسسات، والمضي قدماً نحو مصالحة وطنية حقيقية تجمع كل الشعب تحت مظلة واحدة يسودها الأمن، فهم قادرون على إيجاد حلول لمشكلاتهم بأنفسهم، ولا يحتاجون إلى وصاية ولا إلى تأثير.

وقد أثبت مسار الحوار في تونس، المغرب، غدامس، جنيف، عدم وجود إرادة حقيقية لتغيير الواقع، والخروج من حالة التناحر والانقسام وغياب آليات مناسبة ممكنة التطبيق تحقق رغبة كل الليبيين بالسلام، في ظل حرص الجماعات المتطرفة على وضع العراقيل أمام استدامة الحلول المطروحة.

وظهر جلياً أن الجماعات المتشددة عطّلت مخرجات مؤتمر برلين، وتريد نسف اتفاق وقف إطلاق النار حيث تصر على عدم حل الميليشيات.

وهذه التحركات تعد مناورات وليست مفاوضات حيث إنها بعيدة عن الشفافية وحب الوطن، أكيد أن مجالات الاختلاف بين مختلف المعسكرات جوهرية وتشمل الخطوط الأساسية لنظام جديد، ولكن حرص الإخوان على إبقاء الوجوه نفسها والسياسات ذاتها التي تسببت في نهب ثروات البلاد، سيعيد الحوار إلى المربع الأول، فعلى كل الليبيين التفكير في عواقب ما حدث ويحدث حالياً وتوحيد الصفوف ونبذ العنف، بما يساهم في إنقاذ ليبيا من مخططات بث الفوضى ونشر الإرهاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات