تركيا.. للصبر حدود

كل مرة يفشل فيها رئيس النظام التركي أردوغان في تحقيق أحلامه التوسعية يلجأ إلى إشعال فتيل التوترات من خلال إرسال مئات المقاتلين إلى إقليم ناغورني قرة باغ المتنازع عليه مع أرمينيا كما فعل في سوريا وليبيا.

فأوهام الماضي التي تسكن داخل أردوغان جعلته ينسى أن الدول ذات سيادة ولم تعد ولايات تابعة له، وأن اللعب التركي على حافة الهاوية قد يتسبب بانزلاق كبير وأثمانٍ باهظة سيدفعها نتيجة استمراره في غطرسته وتجاهله القرارات الدولية.

عدوانية السياسة التركية الخارجية لا تعتبر شيئاً ليس جديداً، من خلال سعي أردوغان إلى إشعال الفوضى والإرهاب في المنطقة، لكن أن يضع العالم على شفا صراعات لا يمكن احتواؤها فهذا شيء فظيع، والعالم لن يتحمل السياسات الطائشة لأردوغان أكثر من اللازم، وقد نفد صبره، حيث أن التوتر سيكون سيد الموقف إذا ما لم يتم ردع تركيا، ووقف مغامرات أردوغان الجنونية، علماً أنه لا يغامر بدفع المنطقة إلى حروب مفتوحة فحسب، وإنما بوضع بلاده في حقبة مظلمة من الجنون التي تؤدي بها إلى الانهيار.

لم يقتنع الرئيس التركي بعد أن مشروعه في استعادة الإمبراطورية العثمانية، هو مشروع فاشل عاجز عن استيعاب المتغيرات في التاريخ والجغرافيا، فهو يتجه إلى التصعيد بسبب ضغوط الحلقة الضيقة المؤيدة له، لكنه نسي أنه يغامر أيضاً بمستقبل تركيا نفسها، وأنه في النهاية سيدفع ثمن مطامعه الشخصية وعبثه بسياسة البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات