ردع عدوانية تركيا

لا يمكن للعالم الوقوف متفرجاً أمام استمرار التصعيد التركي في شرق المتوسط، فاستمرار الصمت الدولي، معناه تشجيع الرئيس التركي أردوغان، على ممارسة مزيد من الاستفزاز والابتزاز، والبحث عن بؤر جديدة لنشر الفوضى والتوتر في العالم، فعلى المجتمع الدولي ومؤسساته، أن يتخذوا قراراً جدياً اتجاه إنهاء هذه الممارسات، والوسيلة الوحيدة التي ترجع أنقرة إلى صوابها، هي سيف العقوبات، حيث سيكون النظام التركي مجبراً على احترام القوانين الدولية، دون أي مغالاة.

كل مرة يفشل فيها رئيس النظام التركي أردوغان بتحقيق أحلامه العثمانية في أي بلد، يلهث للحاق بأي جديد يسهم في بعث التوتر في المنطقة من جديد، لكن الأوراق التي لعبها في الميدان، استُنفدت، ولم تحقق مبتغاه، بل كشفت عن زيف ادعاءاته، وتعطشه للفوضى والإرهاب، وصولاً إلى الإضرار بمصالح الجميع، بمن فيهم الشعب التركي نفسه، الذي يعيش على صفيح ساخن، اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، نتيجة سياسة أردوغان الخاطئة، التي ستؤدي ببلاده إلى الهاوية.

أردوغان خسر كل الأوراق التي كانت في جعبته، وخسر حلفاءه السابقين، نتيجة غطرسته وإصراره على ضرب القوانين الدولية، فقد بات في مرمى نيران تصريحات السياسيين الأوروبيين والأمريكيين، الذين وعدوا بترجمة تهديداتهم إلى قرارات ردعية، تسهم في دفن كل مشروعاته ومخططاته التوسعية، فالتساهل الدولي مع الأخطاء والابتزازات التركية، لن يستمر، لأن أردوغان يصر على خطوات تفتقد العقل والمنطق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات