أسعد بيئة عمل

لا سبيل لخلق مناخ عمل جيد، يحقق نتائجه وإنجازاته في التنمية الوطنية، من دون خلق بيئة عمل يسعد فيها العاملون بعملهم ويعطونه كل طاقاتهم وإبداعاتهم، هذا هو نهج دولة الإمارات، وهذا ما أكدته رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي قال: «لا بد من تحقيق السعادة لموظفيك، حتى يستطيعوا تحقيق السعادة للمجتمع».

من هنا جاءت توجيهات القيادة الرشيدة برفع مستوى سعادة الموظفين لدى عموم حكومة دبي، بما يسهم في خلق بيئة عمل مريحة ومحفزة على الإنتاج، ومشجعة على التميّز في تقديم مختلف أشكال الخدمات بما يعود بالنفع على الموظف الحكومي والمجتمع بصورة عامة، لذا فإن سعادة موظفي دبي هي من أولى أولويات الحكومة، ويظهر ذلك من خلال الاهتمام ببيئة العمل، وتحقيق الرفاه للموظفين على الصعد كافة، وهو ما عكسته نتائج دراسة مؤشر سعادة موظفي حكومة دبي لعام 2019.

ها هي حكومة دبي بصدد بداية مرحلة جديدة، لتواصل تحقيق تقدم نوعي في ملف السعادة المؤسسية، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في جعل حكومة دبي أسعد بيئة عمل في العالم.

إن اهتمام الحكومة بسعادة موظفيها يؤكد خبرة القيادة الرشيدة وإدراكها العميق لعناصر النجاح في العمل والتنمية، حيث لم تسعَ فقط، مثل العديد من الحكومات الأخرى، لإسعاد المتعاملين وتقديم أفضل الخدمات لهم، بل أولت اهتمامها أيضاً للعاملين والموظفين القائمين على هذه الخدمات، وهذا أحد أسرار نجاح هذه الحكومة التي حققت أعلى مستوى في معايير سعادة العاملين فيها، وجعلت العيش والعمل في دبي، ليس حلم الشباب العرب فحسب، وإنما بيئة جاذبة للموظفين من جميع أنحاء العالم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات