الإمارات تؤسس لنهضة فضائية عربية

لم يكن قرار دولة الإمارات العربية المتحدة لاختراق مجال الفضاء علمياً وعملياً، ترويجاً ودعاية، بل طموحاً حقيقياً وواقعياً من قيادة تسابق الزمن ولا تعرف المستحيل ولا حدود لطموحاتها، وتسعى للريادة العالمية في مختلف المجالات، وتسعى بدأب للمساهمة الفعالة في تطور البشرية، ومن هذا المنطلق جاءت توجيهات القيادة الطموحة بوضع «خارطة طريق» للنهوض بقطاع الفضاء الإماراتي، وتنفيذ المشروعات الكبيرة، وتأسيس المراكز العلمية الحديثة لأبحاث الفضاء، وتوقيع أكثر من 50 اتفاقية شراكة مع وكالات فضاء إقليمية وعالمية.

وإيماناً بدورها في النهوض بأمتها العربية، تعمل الإمارات على تأسيس نهضة فضائية عربية، من خلال ريادتها فيه إقليمياً، كونها صاحبة أكبر قدر من المشاريع العربية في مجال الفضاء.

وبتوجيهات من القيادة الرشيدة، أطلقت الدولة «المجموعة العربية للتعاون الفضائي»، لتأسيس المشاريع المتقدمة لاستكشاف الفضاء، ووضعت أحدث تأهيل وتدريب للكوادر القادرة على إعداد أجيال من الشباب العربي في مجال الفضاء.

وإلى جانب إطلاق الرواد الإماراتيين للفضاء، والاستعداد بعد أيام لرحلة «مسبار الأمل» لكوكب المريخ، أطلقت وكالة الإمارات للفضاء، مشروع القمر الصناعي العربي «813»، الذي سيعمل على تنفيذه عدد من المهندسين والشباب العرب، وسيجري تمويله من الوكالة، وسيتم تطويره في المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الإمارات، والذي يعتبر أول مركز بحث لمشاريع الفضاء في منطقة الشرق الأوسط.

هكذا تسهم الإمارات بالقدر الأكبر في تأسيس نهضة عربية حديثة في مجال الفضاء، وتنهض بأمتها في هذا المجال العلمي الحيوي الكبير وسط نخبة قليلة من كبريات دول العالم المتقدم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات