الإمارات مركز اقتصادي عالمي

تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة، مكانة متميزة بين أفضل المراكز الاقتصادية في العالم، وذلك بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة التي وضعت الخطط والرؤية المستقبلية الثاقبة، وعملت دائماً على تأسيس بنية تحتية تعدّ من الأفضل عالمياً في تطورها وإمكانياتها، كما وضعت الأهداف الثابتة لمسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة، وعملت دائماً على توفير الطاقات والكفاءات المتخصصة، بحيث باتت الإمارات في مقدمة المراكز الاقتصادية الفعالة والمتطورة في العالم، وتتمتع بمرونة عالية في التعاطي مع كافة المستجدات والظروف والمتغيرات المحيطة، إقليمياً وعالمياً، وسعت دائماً إلى بلوغ أهدافها الاستراتيجية وتحقيق ما تصبو إليه من تقدُّم ورخاء لشعب دولة الإمارات، وكل من يعيش على أرضها.

هذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال زيارته لمركز دبي للسلع المتعددة في منطقة جبل علي، والذي يعدّ عالمياً أحد أسرع المناطق الحرة نمواً بإجمالي 17 ألف شركة، تمارس أنشطتها في مجالات تجارية متنوعة تشمل تجارة الذهب والماس والمعادن الثمينة، بالإضافة إلى الشاي والقهوة والمواد الغذائية.

وقال سموه: «أسست الإمارات رصيداً مهماً من الثقة كمركز اقتصادي له ثقله على مستوى العالم وشريك يمكن الاعتماد عليه في كافة الأوقات... فقد استثمرنا على مدار سنوات طويلة في إرساء بنية تحتية وتشريعية اجتمعت لها كافة عناصر التميز لخدمة غاياتنا الوطنية، ودعم أعمال الشركات المحلية والعالمية، سواء الكبرى منها أو الناشئة».

هكذا تنطلق مسيرة البناء والتنمية في دولة الإمارات برؤية مستقبلية وشراكة اقتصادية عالمية تحقق المصالح المشتركة للجميع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات