قدرة الإمارات على صنع المستحيل

ها هي دولة الإمارات العربية المتحدة على موعد مع لحظة فارقة في تاريخها وتاريخ البشرية، حيث بدأ رسمياً العد التنازلي لإطلاق «مسبار الأمل» في مهمته التاريخية من المحطة الفضائية بجزيرة تانيغاشيما في اليابان، وذلك تنفيذاً للمخطط له، ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، الذي يسير وفقاً للجدول الزمني المعتمد، على الرغم من التحديات الناجمة عن انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، وقد تحدد يوم 15 يوليو المقبل موعداً لإطلاقه.

ويعد «مسبار الأمل» مشروعاً وطنياً يترجم رؤية قيادة دولة الإمارات لبناء برنامج فضائي إماراتي، ويضع دولة الإمارات في مصاف الدول صاحبة الإنجازات الكبيرة في تاريخ البشرية، حيث تقترب الدولة من تحقيق حلمها لاستكشاف كوكب المريخ، هذا المشروع الذي يحمل في طياته رسالة أمل لكل شعوب المنطقة العربية، ويجسد طموح دولة الإمارات وسعي قيادتها المستمر إلى تحدي المستحيل وتخطيه، وترسيخ هذا التوجه كقيمة راسخة في هوية الدولة وثقافة أبنائها.

هذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «مسبار الأمل هو إنجاز يمثل نقطة تحول للعالمين العربي والإسلامي في مجال الفضاء.. الوصول للمريخ لم يكن هدفه علمياً فقط.. بل هدفه أن نرسل رسالة للجيل الجديد في عالمنا العربي بأننا قادرون.. وبأن لا شيء مستحيل.. وبأن قوة الأمل تختصر المسافة بين الأرض والسماء..».

نتطلع جميعاً بكل فخر لهذه اللحظة التاريخية التي تؤسس لمسيرة علمية وحضارية فارقة تتوّج عقوداً من القيادة الحكيمة والعمل الدؤوب والتخطيط الدائم والثقة الكبيرة بقدرة الإمارات على صنع المستحيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات