الإمارات داعم رئيسي للاجئين

تؤكد القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على التزامها دائماً بالمواقف الإنسانية في مساعدة اللاجئين في مختلف المناطق في العالم والتخفيف من معاناتهم وتوفير سبل الدعم المادي والمعنوي لهم في مختلف المجالات، ومع الاحتفاء باليوم العالمي للاجئين أمس، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتوجيه مساعدات إنسانية عاجلة لغوث مئات الآلاف من اللاجئين والنازحين في دولة بوركينا فاسو، ودعم جهود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في منطقة الساحل الوسطى، وتقديم العون لهؤلاء اللاجئين خاصة فيما يتعلّق بمواجهة التحديات الناجمة عن انتشار فيروس كوفيد 19، وتواصل الإمارات جهودها لدعم اللاجئين حول العالم متجاوزة كل الصعوبات والعوائق التي فرضها تفشي الوباء انطلاقاً من منظومة القيم الإنسانية التي يقوم عليها مجتمع الإمارات المتمثلة في التسامح والمحبة واحترام جميع الثقافات والأديان والأعراق البشرية.

وانطلقت من مطار دبي الدولي أمس الأول متجهة إلى بوركينا فاسو طائرة شحن على متنها نحو 100 طن من المساعدات خرجت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، وتأتي هذه الخطوة تأكيداً على حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن تكون دولة الإمارات في مقدمة الدول الداعمة لكل الشعوب الصديقة في مختلف مواقف الأزمات، وأن تكون دائماً مبادرة لغوث كل محتاج في حالات الشدائد والملمات.

وقد أسهمت شحنات المساعدات الإنسانية والإمدادات الطبية التي انطلقت من أراضي الإمارات إلى كافة قارات العالم في تعزيز قدرات العديد من الحكومات والمنظمات الدولية على مواجهة تداعيات الوباء في مخيمات ومناطق اللاجئين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات