مهمّتنا النهوض أسرع من الآخرين

أحدثت أزمة «كورونا» صدمة دولية ستنعكس سلباً على مختلف قطاعات العمل الحكومي والخاص في العالم، لكن الحكومات المرنة، مثل حكومة دولة الإمارات، التي تسابق الزمن ولا تعرف المستحيل، تتمتع بجاهزية أكبر، ولديها تجربة تراكمية مع التجديد والابتكار، ما يجعلها أقدر من غيرها على احتواء الأزمة والتقليص من الآثار السلبية من خلال تطويع أدواتها، وتطوير آليات عملها، وإعادة ترتيب الأولويات، وتحويل التحديات إلى فرص.

وتجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، انطلقت فعاليات اجتماع حكومة دولة الإمارات بعنوان «الاستعداد لمرحلة ما بعد كوفيد 19»، وذلك لبحث تعزيز جاهزية القطاعات الحكومية كافة، ورفع مستوى الكفاءة والأداء، على المستويين الاتحادي والمحلي، بما يستجيب للتحديات الراهنة والمستقبلية.

دولة الإمارات التي تخوض سباق التنمية نحو المستقبل لا تنتظر الأزمات، بل تتوقعها وتدرسها قبل وقوعها، وتعدّ الخطط والاستراتيجيات لمواجهة تحدياتها وتداعياتها، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «تجربتنا في بناء دولة الإمارات تعزز ثقتنا بقدرتنا على عبور هذه الأزمة.. وسنثبت للعالم كما أثبتنا مراراً، بأن المستحيل كلمة لا مكان لها في قاموس دولتنا»، مشدداً سموه على ضرورة العمل ليل نهار.. وأن نحشد كل إمكاناتنا وخبراتنا للنهوض بدولتنا، ووضعها على مسار التنمية المتسارع من جديد.

لقد أكدت القيادة الرشيدة أنها لن تسمح لأي شيء بأن يعوقنا عن تصدر السباق نحو المستقبل، والمهمة الرئيسيّة اليوم عندنا هي النهوض بدولة الإمارات على نحو أسرع من أي دولة في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات