اطمئنوا.. نحن الأفضل

دولة الإمارات جزء فعال من هذا العالم، تتفاعل معه وتشاركه في السراء والضراء، وتعيش معه الآن أزماته، ومنها أزمة فيروس «كورونا» المستجد، الذي اجتاح العديد من دول العالم، ورغم هذا فإن الإمارات في وضع، ولله الحمد، أكثر أماناً، وذلك بتلاحم وتكاتف الشعب مع قيادته الرشيدة، التي لا تدخر أي جهد أو مال من أجل حماية الوطن وأبنائه وجميع المقيمين على أرضه.

العالم اليوم يمر بظروف صعبة، إلا أن دولتنا، التي اتخذت إجراءات سبّاقة في التقصي عن الفيروس ومواجهته، واستفادت من تجارب دول متقدمة، تصدت بنجاح لهذا التحدي، ما جعلها في مأمن عن انتشار هذا الوباء.

وبفضل توجيهات القيادة الرشيدة، وكذلك همة الكوادر التي أخذت على عاتقها مسؤولية مواجهة الوباء منذ بداية الأمر، تمضي الإمارات في مواجهة هذا التحدي، متفوقة على كثير من البلدان المتقدمة.

وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي طمأن كافة المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات بأن الأوضاع عندنا أفضل من غيرنا بكثير، وقال سموه: «حماية وطننا وأهلنا والمقيمين من الأمراض مسؤوليتنا.. الإمارات اتخذت إجراءات عقلانية ومتقدمة وسباقة على الكثير من الدول في التقصي عن فيروس كورونا ومواجهته، وتدابيرنا الوقائية تتزايد بسرعة.. ونستفيد من تجارب عدد من الدول المتقدمة التي تصدت لهذا التحدي».

وطمأن سموه الجميع على توافر الدواء والغذاء في الدولة إلى ما لا نهاية، وعبر سموه عن تفاؤله بأن الظروف الصعبة التي نشهدها والعالم ستمضي بإذن الله تعالى ونحن أكثر قوة وصلابة رغم التحديات العديدة التي نواجهها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات