الإمارات وطن الإنسانية

دولة الإمارات منذ تأسيسها التزمت بنهج العطاء للدول والشعوب الأخرى في المحن والأزمات، وقد أكدت أزمة فيروس «كورونا المستجد» ثبات هذا النهج وفاعليته، وتجلى ذلك عبر تصريحات من جهات عدة، وتقارير إعلامية حفلت بالحديث عن مساعدات الإمارات للآخرين، وعرضها على الدول المنكوبة بالوباء كافة أنواع المساعدة، حيث وصفت وسائل إعلام أجنبية الإمارات بأنها وطن الإنسانية، مشيرة إلى أن مبادراتها تعكس أصالة النهج الإنساني في السياسة الإماراتية التي لطالما وقفت قيادة وشعباً إلى جانب الدول والشعوب في الأوقات الصعبة.

وتنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة أسست الإمارات مركزاً للصحة الوقائية ضمن «المدينة الإنسانية» في أبوظبي لتقديم الرعاية العلاجية لرعايا الدول الأخرى الذين تم إجلاؤهم من مقاطعة هوبي الصينية بؤرة تفشي وباء كورونا المستجد، وأمرت بإرسال طائرة خاصة لنقل عدد من رعايا دول العالم من مقاطعة هوبي الصينية إلى الإمارات للرعاية الصحية.

صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أكد في هذا السياق،أن نهج الإمارات ثابت دائماً في التضامن الإنساني بأوقات المحن والأزمات، بينما كانت هذه مبادرة الإمارات الإنسانية العظيمة، محل إشادة ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة خلال لقائه مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كما أشاد بالدعم الذي قدمته دولة الإمارات إلى منظمة الصحة العالمية من خلال تخصيص طائرة لنقل الإمدادات والمعدات الطبية المقدمة من المنظمة إلى إيران في إطار جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد. وأكد أن دولة الإمارات مانح رئيس لبرنامج الأغذية العالمي وشريك أساسي في مهامه الإنسانية حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات