الأولوية للاستقرار والأمن الاجتماعي

في إطار اهتمام القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالإنسان ووضعها استقرار المواطن وعائلته على رأس أولوياتها، وضعت الدولة منذ نشأتها إمكانات وموارد كبيرة في مجال إسكان المواطنين لتهيئة البيئة المناسبة لتطوير المجتمع بجوانبه كافة، وبناء منظومة إسكان حديثة ومستدامة تستهدف ضمان تمتع كل أبناء الوطن بعوائد مسيرة الخير والتقدم والتطور التي تواصلها الدولة.

ويأتي إنجاز مشروع مدينة محمد بن زايد السكنية في الفجيرة بتكلفة مليار و900 مليون درهم، والذي يتضمن 1100 فيلا سكنية ومنشآت خدمية، تجسيداً لرؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأكد صاحب السمو رئيس الدولة على الاهتمام بمستوى معيشة المواطن واستقراره، قائلاً سموه: «سنواصل تنفيذ المشاريع التي تضمن جودة الحياة والعيش الكريم للمواطن الذي يعد الثروة الحقيقية للدولة ومحور سياساتها ومستقبلها»، وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد: «رؤية الإمارات ترتكز على تعزيز الاستقرار والأمن الاجتماعي للأسر المواطنة بما في ذلك استشراف احتياجاتهم المستقبلية».

الاهتمام باستقرار المواطنين وأسرهم وتوفير أفضل مستويات المعيشة والحياة الراقية لهم يأتي انعكاساً لرؤية القيادة الحكيمة وإيمانها الراسخ بأن الأسرة الإماراتية تمثّل نواة التماسك الاجتماعي وسند التقدم التنموي.

ويأتي إنجاز مشروع «مدينة الشيخ محمد بن زايد السكنية» في إمارة الفجيرة تجسيداً وتكريساً واضحا لمبدأ «الأولوية للمواطن» الذي انتهجته دولة الإمارات منذ تأسيسها والذي ينعكس بوضوح في مسيرة التنمية في كافة ربوع الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات