استراتيجية السنوات الثلاث

تسير دبي في مسيرتها التنموية على نهج استشراف المستقبل والاستعداد له وتصميمه، لمواجهة التحديات وكافة الظروف التي سيأتي بها.

وذلك سعياً إلى التطوير المستمر لمسيرة التنمية المستدامة في دولة الإمارات، ولتحقيق أفضل المستويات العالمية، والحفاظ على القمة التي وصلت إليها في العديد من المجالات.

ومن أجل ذلك تم إطلاق «مؤسسة دبي للمستقبل» بهدف أداء دور محوري في استشراف المستقبل بإمارة دبي، تماشياً مع إطلاق أجندة دبي المستقبل، لتكون خارطة طريق تسترشد بها المؤسسة في استشراف مستقبل القطاعات الاستراتيجية.

وفي هذا الإطار، تنطلق البداية باعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، استراتيجية مؤسسة دبي للمستقبل للسنوات الثلاث المقبلة، والتي تحدد أطر العمل والأهداف الكفيلة بتعزيز دورها منصة رائدة عالمياً لتطوير أبحاث المستقبل، ومرجعية معرفية تساعد المسؤولين في حكومة دبي على استشراف وصناعة مستقبل القطاعات الاستراتيجية.

وقال سموه: «تصميم المستقبل نقطة البداية لأحلامنا وطموحاتنا للسنوات المقبلة.. نتطلع لأن يصبح متحف المستقبل وجهة عالمية لتجربة المستقبل، وحاضنة للمواهب والعقول، ونافذة للعالم على الغد».

وأضاف سموه: «طموحنا كبير للمرحلة المقبلة.. نريد مضاعفة الجهود لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في «وثيقة 4 يناير 2020» بجعل دبي رائدة مدن المستقبل، هذه الرؤية هي الأساس لعمل مؤسسة دبي للمستقبل خلال السنوات المقبلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات