موازنة متميزة للوطن والمواطن

يُوجّه اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أكبر موازنة في تاريخ دبي لثلاثة أعوام؛ من العام 2020 وحتى 2022، بإجمالي نفقات 196 مليار درهم، رسالة واضحة لمجتمع الأعمال بأن دبي تنتهج سياسة مالية توسّعية،.

ما يضفي ثقة كبيرة على اقتصاد الإمارة ويسهم في جذب مزيد من الاستثمارات المباشرة إليها.

ويلبي طموحات الإمارة في تحفيز الاقتصاد الكلي ودعم إقامة «إكسبو 2020 دبي»، لتكون الدورة الاستثنائية والأبرز في تاريخ أضخم معارض العالم وأعرقها، والذي يعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

كما تسعى هذه الموازنة الثلاثية، إلى تعزيز تنافسية الإمارة وتنفيذ مشاريع البنية التحتية الرامية إلى تقديم الخدمات المتميزة وتحقيق السعادة للمواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء.

الأمر لم يقتصر على هذا فحسب، بل أنه من أبرز ملامح موازنة العام المقبل، الاهتمام بالخدمات الاجتماعية، التي تشمل الصحة والتعليم والثقافة والإسكان الاجتماعي، علاوة على تطوير صندوق المنافع الاجتماعية ودعم الأسر وتحفيزها.

وتبني مبادرات تطوير القراءة والترجمة، وإعداد البرمجيات والاهتمام بالشباب والرياضة، ما يعني زيادة الاهتمام بالإنسان الذي يراه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الثروة الحقيقية للوطن.

وكذلك اهتمام الحكومة بقطاع الأمن والعدل والسلامة وكل ما يمس حياة المواطنين والمقيمين على أرض الإمارة، الأمر الذي جعل دبي واحدة من أفضل المدن للمعيشة في العالم.

كما تُبرز الموازنة اهتمام حكومة دبي بإتاحة أعلى درجات الاستقرار الاقتصادي والتحفيز لقطاعات الأعمال بالإمارة، بإعطاء صورة واضحة للأهداف الاقتصادية للحكومة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات