شهادة ثقة عابرة للقارات

تسير الإمارات بخطى ثابتة نحو تعزيز بيئة الأعمال بحيث تصبح أكثر البيئات الإقليمية جذباً محلياً وإقليمياً ودولياً باعتبارها نموذجاً يحتذى به على مستوى المنطقة والعالم. لا شك أن الدولة قطعت أشواطاً كبيرة في ترسيخ مكانتها الريادية ضمن صدارة أكثر دول العالم جاذبية للاستثمارات والأعمال والكفاءات، حيث استقطبت التدفقات الاستثمارية من مختلف أنحاء المعمورة، وباتت مركزاً مفضلاً لعمل كبرى الشركات الدولية الراغبة في خدمة عملائها ضمن قاعدة جغرافية واسعة تشمل الشرق الأوسط ودول شبه القارة الهندية وأفريقيا وشرق أوروبا.الثقة الدولية التي تحظى بها الإمارات على الصعد كافة، لم تأتِ من فراغ، بل تحققت نتاج رؤية ثاقبة، وخطة عمل طموحة تجعل من المستقبل حاضراً، وتجعل من الحاضر منصة للانطلاق نحو تحقيق إنجازات تعانق السماء، وهو الأمر الذي يعكس الثقة والشراكة الناجحة التي أرست دعائمها القيادة الرشيدة لتصبح الإمارات الوجهة المفضلة لنمو وتوسّع الشركات العالمية والناشئة من أنحاء العالم.

هذه النجاحات دفعت مؤسسات دولية تبدي تفاؤلاً تجاه اقتصاد الإمارات، حيث شدد صندوق النقد الدولي في آخر تقاريره تعافي النشاط الاقتصادي في دولة الإمارات العام الجاري، وزيادة الزخم العام المقبل، بدعم من معرض إكسبو 2020 دبي، والحوافز الحكومية الاقتصادية والمالية المعمول بها، متوقعاً نمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة بـ 2.5% في عام 2020، وأن يرتفع إلى 3% العام المقبل، وهو الأسرع منذ عام 2016.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات