رؤية الإمارات لمستقبل أفضل

باتت دولة الإمارات العربية المتحدة من أكثر دول العالم التي يرتبط اسمها بصناعة المستقبل، فهي الدولة التي عرف عنها سباقها مع الزمن.

وأنها تعيش المستقبل من خلال إنجازاتها ومشاريعها التنموية العملاقة التي أبهرت العالم ووضعتها على القمم العالمية والإقليمية وفق المعايير والشهادات الدولية، وها هي فعاليات الدورة الرابعة لاجتماعات مجالس المستقبل العالمية التي تنظمها حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وبمشاركة 700 مستشرف وخبير ومسؤول من 70 دولة حول العالم، تجمعهم العشرات من مجالس المستقبل العالمية في دبي لبحث مستقبل القطاعات الحيوية وتعزيز الاقتصاد المستدام وضمان مستقبل أفضل للشعوب.

وركزت أعمال جلسات الدورة الرابعة لاجتماعات مجالس المستقبل العالمية، على استشراف المستقبل ووضع تصورات وحلول عملية للتحديات المستقبلية في مختلف القطاعات الأكثر ارتباطاً بحياة الناس، بهدف رسم خارطة التوجهات المستقبلية وصناعة تغيير إيجابي في حياة ومستقبل الشعوب في كل أنحاء العالم.

وها هي فعاليات «أسبوع دبي للمستقبل» التي تنظمها مؤسسة دبي للمستقبل، تقدم العديد من شهادات وصور وقصص النجاح التي شهدتها دبي في قطاعات الابتكار وريادة الأعمال، كما انعقدت المؤتمرات والمحاضرات التي يشارك في تقديمها عشرات المسؤولين الحكوميين والباحثين والخبراء والأكاديميين ورواد الأعمال ومستشرفي المستقبل من الإمارات ومختلف أنحاء العالم، يناقشون من خلالها العديد من المحاور الرئيسة، كالذكاء الاصطناعي ومستقبل العمل ومستقبل الصحة الرقمية، والمدن المستقبلية، ومستقبل الطاقة والاستدامة، وغيرها من المواضيع المهمة والحيوية المطروحة على مستقبل البشرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات