سنصبح نموذجاً للعالم

القادة العظام يملكون رؤية مستقبلية تكشف لهم اتجاهات موازين القوى في العالم، سواء القوى السياسية أو الاقتصادية أو غيرها، وقبل 16 سنة ألقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم محاضرة في جامعة الخليج في البحرين، قال فيها إن القوة تتجه إلى الشرق، وكان سموه يعني بالتحديد الصين، والآن الجميع يتحدث عن صعود العملاق الصيني إلى قمة اقتصاد العالم، وأن الصين ستقود العالم الاقتصادي ومن يقود الاقتصاد يقود العالم، لقد رأى سموه أن الصين سريعة في البناء والتعليم والحضارة والتكنولوجيا، وأن هذا ما نستفيد منه ونتعلم منه، وأن هناك كثيراً من نقاط الالتقاء بين الإمارات والصين، مشيراً سموه أنه «لهذا السبب نأخذ الصين كمثال ونتعلم منها».

كما صنعت الصين هذا الاقتصاد العملاق، بعد أن كانت من أفقر دول العالم، ها هي دولة الإمارات القادمة من الصحراء القاحلة الشاقة تحقق الإنجازات التنموية العملاقة التي تضعها في مصاف الدول الكبيرة في العالم، وتنافس في سباق مع المستقبل إلى المراكز الأولى للعالم، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في حديثه للتليفزيون الصيني قائلاً: «نحن أبناء هذه الصحراء حيث عشنا فيها. ونحن قبائل أتينا من الصحراء. الصحراء كنز، وبداية الانطلاق لتحقيق آمالنا ومحطة للتأمل. الصحراء في نظر البعض شاقة وخطيرة لكن بالنسبة لنا فنحن نعرفها جيداً ونرى فيها كل شيء ونحن نتعلّم منها الكثير».

إنها الإمارات، نموذج عالمي يجمع ما بين الشرق والغرب في التقدم والازدهار والتنمية المستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات