الاستقرار عنوان اقتصادنا

لا شك في أن استقرار الاقتصاد يمثل معيار استقرار الدولة وأمنها وسياساتها الداخلية والخارجية، وهو معيار عمل قيادتها وحكومتها، ومعيار رضا الشعوب عن قياداتها، حيث إن استقرار الاقتصاد هو نتاج شامل لعناصر كثيرة مترابطة.

دولة الإمارات العربية المتحدة، التي دأبت على التمسك بالمراكز الأولى في مختلف المجالات، استطاعت أن تحقق هذا الإنجاز الكبير، وتحصل على المركز الأول عالمياً في استقرار الاقتصاد الوطني الكلي، وفق تقرير التنافسية العالمية 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، هذا الإنجاز يبرز بكل وضوح الجهود الكبيرة والمتواصلة، التي تبذلها القيادة الرشيدة في سبيل تعزيز تنافسية اقتصاد الدولة وزيادة جاذبيته للاستثمارات والأعمال، ويؤكد أن ريادة الإمارات دليل صواب رؤيـة القيادة وتوجيهاتها وتكامل الجهود وسلامة القرار الاقتصادي، ويدل على أن دولة الإمارات تسير بخطى ثابتة نحو الانضمام لقائمة أفضل 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2021، بفضل قدراتها التنافسية، التي تؤهلها لمزاحمة الاقتصادات العالمية المتقدمة.

هذا الإنجاز الكبير يبعث برسالة قوية ومطمئنة للدول الشريكة ولكل الجهات الاستثمارية وأصحاب الأعمال من مختلف دول العالم بأن البيئة الاستثمارية في الإمارات بيئة آمنة، وتوفر كل المقومات التي تدعم نجاحهم وتحقيق مصالحهم، وقد أظهر التقرير نسبة الرضا العالية لدى المستثمرين والقطاع الخاص في الدولة عن الحوافز والتسهيلات والمبادرات، التي تطلقها الحكومة لدعم قطاع الأعمال.

الإمارات بفضل توجيهات القيادة الرشيدة اختارت طريقها نحو القمم، وعقدت العزم على عدم التراجع وعدم القبول بغير المراكز الأولى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات