الإمارات والسعودية يد واحدة

العيد الوطني للمملكة العربية السعودية الشقيقة هو عيد لدولة الإمارات العربية المتحدة التي تربطها بالمملكة جذور تاريخية قديمة كانت ولا تزال مميزة وقوية تقوم على روابط الأخوة والدم والمصير المشترك.

وتشهد العلاقات بين البلدين مستويات متقدمة من المتانة والقوة والتكاتف والتعاون والتطابق الكامل في المواقف والقرارات المصيرية التي ترتبط بالعلاقات بينهما وبأمن واستقرار منطقة الخليج العربي وبأمتنا العربية والإسلامية، وكذلك في المواقف والقضايا الدولية.

ونجحت الدولتان منذ البداية في بناء علاقة استراتيجية شاملة ومتكاملة، وبين البلدين الشقيقين تفاعل وتنسيق تام في مختلف المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتجارية، التي تبلورت في تأسيس مجلس التنسيق السعودي الإماراتي لمواجهة التحديات الخارجية التي تعصف بمنطقة الخليج والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وقد بات التحالف السعودي الإماراتي يشكل محوراً مؤثراً وفعالاً على المستويين الإقليمي والدولي، وباتت الدولتان تشكلان ثقلاً إقليمياً مهمّاً يسهم بشكل كبير في الاستقرار داخل وخارج منطقة الشرق الأوسط، كما يلعب التعاون والتنسيق المشترك بينهما اليوم دوراً مؤثراً على الساحة العالمية.

المملكة تعيش عصراً جديداً في مسيرة تطورها ونهضتها، ولهذا يتميز عيدها الوطني ويستحق التهاني المميزة والتفاعل معه من الأشقاء في الإمارات، وهو ما عبّر عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «نبارك للشعب السعودي يومهم الوطني المجيد، نبارك لهم إنجازات تتسارع، وقيادة تبادر، وكفاءات تتسابق نحو العلياء، ونبارك للملك وولي عهده شعب التف حولهم وجموع بايعتهم ومليار ونصف المليار مسلم تقدر خدمتهم لقبلتهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات