القفز نحو المستقبل

جاءت رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتضع خارطة طريق، ودليل عمل ومنهجاً وطنياً ليس فقط للمسؤولين في الدولة، بل لكافة المواطنين والمقيمين على أرضها، إنها مسؤولية الجميع من أجل الانتقال بالحراك التنموي بالدولة في مختلف القطاعات إلى آفاق جديدة، وتعزيز التنافسية للاستمرار في صدارة المؤشرات العالمية.

وها هي الحكومة برئاسة سموه تنطلق لتنفيذ نقاط هذه الرسالة واحدة تلو الأخرى، فبعد أن وجه سموه بتشكيل لجنة برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد لمتابعة تطبيق وتنفيذ ما جاء في رسائل القائد للموسم الجديد، أمر سموه أمس بتشكيل لجنة جديدة أطلق عليها «اللجنة العليا للتخطيط العقاري» بدبي، وذلك لوضع استراتيجية واضحة ومدروسة لزيادة مستوى تنافسية القطاع ككل وتأكيد جاذبيته بوصفه قوة دفع أساسية في مسيرة الإمارة الاقتصادية.

لا شك أن اللجان التي يتم تشكيلها، يناط بها ترجمة رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد التي جاءت في وثيقة العام الجديد، إلى واقع ملموس، وتحسين كافة الخدمات وذلك للقفز نحو مستقبل لا يعرف حدوداً لطموحات دبي وحكومتها، وهو الأمر الذي عبر عنه سموه في قدرات الحكومة قائلا:«الرسالة التي بعثناها وصلت. والأفعال أهم من الأقوال. وسنتابع ما وعدنا به. وأجدد ثقتي في كافة الوزراء والقادة لتحمّل مسؤولياتهم أمام شعبنا. وأقول للجميع أحلامنا في السماء. ولكن أرجلنا على الأرض. ولدينا استيعاب للتحديات العملية والواقعية في كافة قطاعاتنا الحيوية والمجتمعية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات