الإمارات تحارب الإرهاب في اليمن

لم يكن هناك شك في وجود جهات وتنظيمات إرهابية خلف تصعيد الأحداث والقتال في جنوب اليمن، وأن هذه الجهات تستهدف قوات التحالف العربي، وأنها تغلغلت في الحكومة الشرعية بشكل واضح من خلال عناصر حزب الإصلاح من جماعة الإخوان الإرهابية، الأمر الذي استلزم التدخل وبقوة لدحر الإرهابيين وإفشال مخططاتهم، وهذا ما فعلته دولة الإمارات بالرد على التهديدات الموجهة لقوات التحالف العربي.

وهو ما أكده بيان وزارة الخارجية والتعاون الدولي حول الضربات الجوية المركزة والمحددة التي وجهتها القوات الإماراتية ضمن قوات التحالف، والتي استهدفت الميليشيات الإرهابية التي نشطت في عدن بشكل يكشف عن المخطط الشيطاني الإرهابي في جنوب اليمن، وأكدت دولة الإمارات استخدامها حق الدفاع عن النفس لحماية أمن قوات التحالف العربي، وقد راعت القوات الإماراتية في هجماتها قواعد القتال المبنية على اتفاقية جنيف والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

المخطط الإرهابي وتحركات الميليشيات الإرهابية في الجنوب كانت مرصودة من قبل أجهزة الاستخبارات، وتصرفات الحكومة الشرعية اليمنية في عدن تكشف بوضوح عن اختراق التنظيمات الإرهابية هذه الحكومة، ومحاولاتها إفشال الجهود والإنجازات التي حققها التحالف العربي في اليمن خلال السنوات الماضية، وكله يصب بشكل واضح في مصلحة ميليشيات الحوثي الإيرانية، والعبوات الناسفة التي استخدمت في لحج وعدن ضد الحزام الأمني هي أساليب التنظيمات الإرهابية مثل «داعش» وغيرها، الأمر الذي يؤكد ما كشفت عنه دولة الإمارات ودعوتها المجتمع الدولي إلى التحرك لضمان عدم استغلال التنظيمات الإرهابية الوضع الراهن، والعودة إلى الساحة اليمنية بقوة لتنفيذ هجماتها الإرهابية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات