المرأة الإماراتية والمساواة الكاملة

الاحتفال يوم 28 أغسطس بـ «يوم المرأة الإماراتية» يعكس بوضوح إيمان قيادة الدولة الرشيدة بأهمية مساهمات المرأة الإماراتية ودورها في التنمية ونهضة البلاد وتقديراً وتكريماً لما قدمته لدعم مسيرة دولة الإمارات داخل الوطن وخارجه.

وبتوجيهات من القيادة الرشيدة كفلت دولة الإمارات للمرأة، بالدستور والقانون حقوق الرجل نفسها، في مختلف المجالات العلمية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية بلا تفرقة، لتكون من أولى دول العالم التي تقر مبدأ التوازن بين الجنسين، هذا المبدأ الذي تصدر أولويات أجندة العمل الوطنية ورؤية الإمارات 2021 التي أكدت تعزيز مكانة المرأة في المجتمع والدفع بها لتمثل الدولة في المحافل الإقليمية والدولية، وذلك بعد أن حصلت على المساواة الكاملة بالرجل في الداخل، حيث منحتها القيادة الرشيدة، في سابقة لم تعرفها أية دولة أخرى، حق شغل نصف مقاعد المجلس الوطني الاتحادي، كما منحتها أعلى المناصب الحكومية، وشغلت العديد من الوزارات حتى رئاسة المجلس الوطني.

ولم يأتي منح المرأة الإماراتية أعلى المناصب في الدولة من باب التجميل والافتخار، المسؤوليات الكبيرة لا يحملها سوى القادر على حملها، وقد رأت القيادة الرشيدة أن المرأة الإماراتية باتت قادرة على تحمل كافة المسؤوليات ومواجهة أصعب التحديات، ولهذا فإن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية ليس فقط تكريماً لها، بل اعتراف بنجاحها وتفوقها، وبأنها جديرة بالثقة التي منحتها إياها قيادتنا الرشيدة.

وفي يوم المرأة الإماراتية لا ننسى أمهات شهدائنا وذويهن اللاتي ضربن أروع المثل في التضحية والولاء للوطن وقيادته التي قدرت هذه التضحيات أعلى تقدير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات