التزام بنهج الريادة

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة إنجازات كبيرة في مختلف المجالات، وحظيت بالشهادات والتقديرات الدولية العديدة التي وضعتها في المراكز الأولى، وتولي الحكومة اهتماماً كبيراً لقطاع الخدمات الحكومية، باعتباره أكبر القطاعات تعاملاً مع الجمهور في بلد تسعى قيادته الرشيدة إلى إسعاد مواطنيها والمقيمين على أرضها، ولأن كلمة السعادة لم تعد مجرد تعبير عن حالة أو شعور، فقد حوّلتها دولة الإمارات إلى منهج عمل وخطط واستراتيجيات تتولاها وزارات وحكومات.

ويأتي التركيز على سعادة المتعاملين وتمكينهم من تلقي خدمات متميزة من خلال مراكز الخدمات الحكومية محوراً أساسياً لتطوير العمل الحكومي، وتوليه القيادة الرشيدة كل اهتمام بالمتابعات الدائمة والمراقبة الشديدة على مراكز الخدمات الحكومية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من خلال توجيهاته التقييمية لهذه المراكز، حيث قال سموه: «وجهنا اليوم بالبدء في تقييم خدمات 600 مركز خدمات حكومي.. سنعلن في 14 سبتمبر عن أسوأ خمسة مراكز خدمة وأفضل خمسة، ورسالتي لكافة المسؤولين. لن نرضى بغير المركز الأول عالمياً في خدماتنا وكافة مرافقنا».

هكذا هي القيادة الحكيمة في دولة الإمارات تؤكد على طموحاتها للمركز الأول عالمياً، وتحفز أجهزة الدولة ومؤسساتها على الهروب من موقع الأداء السيئ الذي سيكون على العاملين فيه تحمل مسؤولية أدائهم، وتحفز من جهة أخرى أجهزتها ومراكز خدماتها على تقديم أفضل ما لديهم وتعزز فيهم روح المبادرة الإيجابية وتشجعهم على ابتكار خدمات تسعد الناس وترقى بمجتمع الإمارات إلى قمة المجتمعات السعيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات