وسام لدعم العلم

لم يكن لدولة الإمارات من دون العلم أن تحقق ما حققته من إنجازات عملاقة، وضعتها في مقدمة دول العالم في العديد من المجالات، ولهذا يحظى العلم والبحث العلمي والعلماء والباحثون باهتمام وتكريم بالغ من القيادة الرشيدة، ومبادرات الإمارات في تكريم العلم والعلماء كثيرة ومستمرة، وآخرها بالأمس القريب «وسام محمد بن راشد لدعم البحث العلمي»، الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال استقباله نخبة من العلماء والباحثين الشباب، حيث قال سموه «أعلنا اليوم عن وسام محمد بن راشد لدعم البحث العلمي عِرفاناً بدور داعمي العلم والعلماء من رواد الأعمال والمستثمرين وأصحاب الأيادي البيضاء في بناء دولة الإمارات، وكل من له دور فعّال في تطور البحث العلمي».

وأكد سموه أن دولة الإمارات تطمح لتكون الوجهة الأولى لكل العلماء والباحثين وصنّاع المستقبل لتعزيز مكانتنا الحضارية، إذ أصبحت اليوم مضرب الأمثال في امتلاكها العقول والخبرات المبدعة من مختلف الجنسيات، ومركزاً رئيساً لجهود تطوير العلوم والبحوث العلمية التي تخدم البشرية.

وسام محمد بن راشد لدعم البحث العلمي لا يهدف فقط إلى تكريم العلماء والباحثين، بل يهدف أيضاً إلى تكريم جميع الجهات التي تدعم العلم والعلوم، من رجال الأعمال والمستثمرين وأصحاب العطاءات في الإمارات، وهي لفتة تميّز هذا الوسام عن غيره في مجال البحث العلمي على مستوى العالم، حيث تهدف إلى تشجيع القطاع الخاص للقيام بالدور المطلوب منه لدعم العلوم، وصولاً لجعل الإمارات من الدول المتقدمة في مجال البحث العلمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات