نهج التربية والتعليم

في معظم بلداننا العربية تحمل الوزارة المسؤولة عن التعليم المدرسي اسم «وزارة التربية والتعليم»، وفي دولة الإمارات كذلك، لكن الأمر يختلف في تجاوز المسمى إلى التطبيق والتزام النهج بالتربية والتعليم معاً، حيث تسعى القيادة الرشيدة في الدولة إلى تحقيق الهدف التربوي إلى جانب الهدف التعليمي على أكمل وجه وعلى أسس تطبيقية علمية حديثة تتجاوز بكثير المتعارف عليه، خاصة في العلاقة بين الأسرة والمدرسة، وهذا بالتحديد ما عكسه إطلاق مبادرة تطبيق «عضيدك»، الذي شهده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أثناء استقبال سموهما وفد وزارة التربية والتعليم، بجانب عدد من الأسر النموذجية التي تركت بصمات مجتمعية وتربوية متميزة وواضحة، حيث شكلت مثالاً يحتذى في العمل والإلهام والسعي نحو تنمية جوانب شخصية أبنائنا الطلبة.

هذه المبادرة المتميزة عالمياً في مجال التربية والتعليم، تهدف إلى تكريس رؤية ونهج الدولة فيما يتعلق بتعزيز تماسك نسيج المجتمع، وإرساء أفضل الممارسات التربوية التي تسهم في ترسيخ استقرار المجتمع المدرسي، بما ينعكس إيجاباً على أداء الطلبة أكاديمياً ومجتمعياً وتربوياً.

وقد أشاد أصحاب السمو بمبادرة «عضيدك» باعتبارها حلقة وصل بين البيت والمدرسة، ويؤمل من خلالها تعزيز الترابط بين مكونات المجتمع المدرسي ودور الأسرة تربوياً، بجانب تقديم المعلومات التربوية المهمة التي يحتاج إليها عناصر العملية التعليمية، كما أشادا سموهما بالنماذج الملهمة للأسر الإماراتية التي تجسد الحرص على استمرارية تطور وتفوق أبنائها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات