الإعلام شريك التنمية الوطنية

يحظى الإعلام باهتمام كبير من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات، وتوفر له الدولة كافة الوسائل والتكنولوجيا الحديثة والبيئة الداعمة وكافة مقومات العمل الإعلامي الحديث، وذلك لكي يقدم الإعلام إسهاماته الإيجابية التي تدعم طموحات التنمية والبناء في دولة الإمارات التي تنظر إلى الإعلام بمختلف أنواعه كشريكٍ أساسي في منظومة التنمية الوطنية الشاملة، وتقدم له الدعم الكامل للقيام بدوره في المجتمع، هذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في لقائه بالإعلاميين.

حيث أشار سموه إلى أهمية العمل الإعلامي كرسالة قبل أن يكون مهنة أو وظيفة لأنه يتعامل مع عقول الناس وأفكارهم وتوجهاتهم، وبالتالي فإن التعامل مع الكلمة سواء كانت مسموعة أو مكتوبة أو مرئية يجب أن يكون بمسؤولية وحسّ وطني يُعلي من المصلحة العليا للوطن ويضعها في مقدمة الأولويات.

وتحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على توفير المناخ الأمثل للمؤسسات الإعلامية للعمل والإبداع وتقديم محتوى نافع ومفيد، انطلاقاً من قناعة كاملة بالأثر القوي للإعلام كقوة ناعمة أساسية، في دفع عملية التطوير الإيجابي، والتغلب على أية مشكلات قد تعوق مسيرة العمل والبناء.

ولهذا دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الإعلام الوطني إلى إبراز مسيرة التنمية الوطنية وتعميق القيم الإيجابية التي تحث على البناء والتطور والابتكار والمنافسة والتطلع بثقة إلى المستقبل بجانب الاهتمام بالتراث الوطني وإبقائه حياً في عقول الأجيال؛ كونه مصدراً من مصادر الهوية والاعتزاز الوطني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات