سقيا الأمل والعطاء

نشأت دولة الإمارات وتأسست على المبادئ والقيم الإنسانية، وكان العطاء الإنساني ولايزال نهجاً أساسياً لدى حكومة وشعب الإمارات، توجّه به القيادة الرشيدة، وتحفز الأفراد والمؤسسات على القيام به داخل وخارج الدولة. وها هي مبادرة جديدة من مبادرات العطاء الإنساني، وهي «سباق سقيا الأمل» أحد المشاريع الإنسانية لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي تهدف إلى لفت النظر لمشكلة شح المياه الصالحة للاستخدام البشري في العالم.

وهذه المبادرة تدعو لها القيادة الرشيدة كتحدٍّ إنساني نبيل، يحمل رسائل قيمية تعزز مفهوم العطاء وصناعة الأمل، كما ترسّخ قيم التضامن والتعاطف الإنساني ومد يد العون للبشر، فالماء عصب الحياة، ومن دونه لا تكون هناك حياة، فما بالنا بأكثر من عشرة في المئة من البشر لا يجدون الماء الصالح للشرب.

وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «في كل إنسان بذرة خير وعطاء ورحمة.. والهدف أن يحس الجميع بقيمة الماء. وصعوبة الحصول عليه لمئات الملايين من البشر. وأن التحرك ولو بشيء بسيط يمكن أن يحدث فرقاً عظيماً في نفوسنا قبل الآخرين».

وغني عن القول إن «سباق سقيا الأمل» بمثابة دعوة إنسانية لمساعدة المحرومين من مياه الشرب في مختلف أنحاء العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات