تجارة العالم في دبي

تحظى دولة الإمارات بثقة عالية من كبرى شركات الاستثمار العالمية، كما تحظى بموقعها الاستراتيجي والبنية التحتية عالية الكفاءة التي تملكها وتاريخها الطويل كمحطة التقاء رئيسية للتجارة العالمية.

وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن «دولة الإمارات تشارك بفاعلية وتأثير في دفع مجمل الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز نمو الاقتصاد العالمي، وتسهم بكل ما تتمتع به من خبرات وإمكانات في تعزيز تلك الجهود، لاسيما مع المكانة المتميزة التي تشغلها الإمارات كمركز عالمي للأعمال، ونقطة التقاء محورية لحركة التجارة العالمية».

جاءت هذه التصريحات بمناسبة حضور سموه منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي في العاصمة الصينية بكين، حيث أطلق سموه في المنتدى مشروع مجمع «سوق التجّار» العملاق، الذي سيتم إنشاؤه في دبي على امتداد شارع الشيخ محمد بن زايد مقابل منطقة «إكسبو» على مساحة 20 مليون قدم مربع، والذي من المقرر أن تصل مساحته الإجمالية الصافية إلى 60 مليون قدم مربع.هذا المشروع الكبير يؤكد دور ومكانة دولة الإمارات كشريك استراتيجي رئيس في المشروع الصيني العالمي العملاق «الحزام والطريق»، ومحطة عالمية محورية لطريق الحرير في دبي.

كما سيدعم مكانة دبي كمركز عالمي ورئيسي لالتقاء حركة التجارة العالمية، وقد قامت شركات عالمية بحجز أماكنها في المشروع باستثمارات بمليارات الدولارات، وسيضم «سوق التجار» مستودعات لوجستية ضخمة، ومنافذ تجارية للبيع بالجملة، ترسيخاً لإسهام المنطقة الحرة في جبل علي بدعم حركة التجارة على المستويين الإقليمي والعالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات