«اللا مستحيل» حكومة جيل جديد

ما حققته دولة الإمارات منذ تأسيسها حتى الآن، يؤكد أن هذه الدولة ذات قدرات وإمكانيات خاصة تنبع في الأساس من فكر قيادتها الرشيدة الهادف لتحقيق أكبر الإنجازات، ووضع الإمارات في مصاف الدول المتقدمة عالمياً، وقد تأتى ذلك بالإصرار والتحدي لكافة الصعاب، وبتوجيهات مستمرة وصائبة من القيادة التي أعلنت منذ البداية أنها ماضية نحو القمم ولاغية من قاموسها تماماً كلمة «المستحيل».

وها هو القول الذي تأكد بالعمل يتحول اليوم إلى نهج حكومي مدروس بدقة ومترجم في مبادرة حكومية غير مسبوقة عالمياً، وذلك في إطار مبادرة وزارة «اللامستحيل»، التي أطلقها بالأمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تمثل الجيل القادم من الممارسات الحكومية وتعمل على ملفات وطنية مهمة تتطلب معالجات سريعة وجريئة وقرارات فاعلة، وتتضمن مهامها تطوير حلول استباقية وجذرية لمواضيع معينة ضمن فترة زمنية محددة، وتضم فرق عمل بمهام مشتركة من مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والأفراد ويتم تغيير تشكيلاتها حسب ملفات عملها المطروحة.

مثل هذا الشكل غير التقليدي وغير المسبوق للحكومات يفرضه سقف الطموحات غير المحدود وحجم التحديات المستقبلية التي يمكن أن تواجهها حكومة دولة الإمارات من أجل تحقيق هذه الطموحات، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «المستقبل يحمل الكثير من التحديات التي تتطلب التجديد بشكل مستمر في هيكلية الحكومة وطريقة عملها.. طموحاتنا للمستقبل ليست تقليدية ونحتاج لمنظومات غير تقليدية لجعلها واقعاً ملموساً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات