قمر الإمارات أضاء القمة

جاءت القمة العربية في تونس واضحة ومحددة لأهم ما يشغل العرب من قضايا وهموم، كما جاءت منظمة بدرجة عالية أشادت بها دولة الإمارات، كما أكد معالي الوزير أنور قرقاش، أن قمة تونس خطوة إيجابية في السعي نحو ترسيخ العمل العربي المشترك، مشيراً إلى أن إعلان تونس يأتي كوثيقة استثنائية تؤطر أجندة العمل العربي للمرحلة القادمة.

لقد نجحت القمة في تحديد القضايا وطرحها بوضوح، خاصة في رفضها للتدخلات الإقليمية، سواء من إيران أو تركيا، في شؤون الدول العربية، الأمر الذي أغضب البعض واضطره لمغادرة القمة بعد دقائق من مشاركة وحضور سلبيين لا قيمة لهما، بينما ذهبت باقي الدول العربية لتدلي بدلوها في مختلف القضايا، وتؤكد تمسكها بوحدة الصف العربي في مواجهة كافة التهديدات الداخلية والخارجية.

وكان حضور دولة الإمارات فعالاً وإيجابياً ويعكس بصدق دورها الإيجابي والعملي في دعم قضايا أمتها العربية في كافة المجالات، خاصة مجالات التنمية والمعرفة والعلوم، وهو الأمر الذي لاقى استحساناً وتقديراً من القادة العرب في تونس، الذين أشادوا بمبادرة دولة الإمارات بتأسيس «المجموعة العربية للتعاون الفضائي»، وثمّنوا دورها وإسهاماتها في تطوير التعاون العربي في مجال علوم الفضاء واستخداماته لصالح تقدم الدول العربية.

ورحّبوا بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم؛ بتخصيص مشروع قمر صناعي يعمل عليه العلماء العرب كأول مبادرة تعاون في نطاق المجموعة العربية للتعاون الفضائي، ودعوة العلماء العرب المعنيين للانخراط في هذا المشروع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات